عبد الله بن زايد يبحث العلاقات الثنائية مع وزير العلاقات الخارجية المكسيكي

استقبل وزير الخارجية والتعاون الدولي سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير العلاقات الخارجية لدولة المكسيك معالي مارسيلو لويس إبرارد كاساوبون.

 

وجرى خلال اللقاء - الذي عقد في إطار زيارة سموه الرسمية إلى المكسيك - بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والسبل الكفيلة بتعزيز أوجه التعاون المشترك في المجالات كافة منها التجارية والاقتصادية والسياسية والثقافية.

 

ونوه سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان - خلال اللقاء - بالتطور الملحوظ الذي شهدته العلاقات بين الإمارات والمكسيك خلال السنوات الماضية في ظل دعم ورعاية من قيادتي البلدين، مؤكدا سموه أهمية تعزيزها وتنمية أوجه التعاون المشترك في العديد من المجالات بما يعود بالخير على شعبي البلدين.

 

من جانبه رحب معالي مارسيلو لويس إبرارد كاساوبون بزيارة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، مؤكدا أهميتها في تعزيز التعاون المشترك بين البلدين، مشيدا بالمكانة الرائدة التي تحظى بها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

 

وفي سياق متصل، وقع سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ومعالي لويس إبرارد كاساوبون على مذكرة تفاهم بشأن التدريب الدبلوماسي بين وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الدولة ووزارة الخارجية في الولايات المتحدة المكسيكية.

 

كما أقام معالي لويس إبرارد كاساوبون مأدبة غداء تكريما لسموه والوفد المرافق له بحضور سعادة أحمد حاتم المنهالي سفير الدولة لدى الولايات المتحدة المكسيكية.

 

كان ذلك بحضور وزير الزراعة والتنمية الريفية المكسيسي معالي الدكتور فيكتور مانويل فيلالوبوس ارامبولا، ووزير العلاقات الخارجية المكسيكي سعادة جوليان فنتورا فاليرو نائب ونائبة وزير الخارجية للشؤون المتعددة الأطراف وحقوق الإنسان سعادة مارثا ديلجادو بيرالتا والمديرة التنفيذية للوكالة المكسيكية للتعاون الإنمائي الدولي لورا ايلينا كاريلو كوبيلاس ومدير مؤسسة فوناتور المكسيكية روخيليو خيمينز بونس.