الإمارات تستعد للزيارة التاريخية المشتركة لقداسة البابا وفضيلة الإمام الأكبر

 

متابعة - الإمارات نيوز:

تستعد دولة الإمارات العربية المتحدة للزيارة التاريخية المشتركة لكل من قداسة البابا "فرانسيس" بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور "أحمد الطيب" شيخ الأزهر، إلى الدولة، في الفترة ما بين 3 و5 فبراير المقبل.

 

وتم أمس إطلاق الشعار الرسمي للقاء الأخوة الإنسانية الذي سيجمع القطبين الدينيين الكبيرين على أرض الإمارات، ويعكس هذا الشعار قيم التآخي والمحبة والسلام والتعايش السلمي بين الشعوب.

 

وتعد هذه الزيارة الأولى للبابا "فرانسيس" إلى منطقة الخليج العربي، كما أنها المرة الأولى التي تتزامن فيها زيارة بابوية لأي دولة في العالم مع زيارة أخرى لرمز ديني كبير بحجم فضيلة الإمام الأكبر تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

ويتضمن جدول الزيارة مجموعة من الفعاليات والأنشطة على هامش لقاء قداسة البابا "فرانسيس" وفضيلة الإمام الأكبر, لتعزيز الأخوة الإنسانية ونشر السلام العالمي.

 

ومن المقرر أن يقوم قداسة البابا "فرانسيس" بإحياء قداس في مدينة زايد الرياضية في 10.30 من صباح يوم 5 من فبراير المقبل، بمشاركة أكثر من 135 ألف شخص من المقيمين في الدولة ومن خارجها، ومن المتوقع أن يكون هذا القداس أحد أكبر التجمعات في تاريخ الإمارات حتى الوقت الراهن.

 

وسيزور قداسة البابا "فرانسيس" وفضيلة الإمام الأكبر، جامع الشيخ زايد الكبير وضريح المغفور له بإذن الله الشيخ "زايد بن سلطان آل نهيان"، طيب الله ثراه، كما سيلتقي البابا بأعضاء مجلس حكماء المسلمين.