حرب عنصرية من مي العيدان وفجر السعيد ضد ملكة جمال الجزائر

الإمارات نيوز- نرمين العشي

استغلت الإعلاميتين الكويتيتين  فجر السعيد ومي العيدان منبرهما الإعلامي من أجل السخرية والاستهانة بملكة جمال الجزائر.

 

وكانت الركيزة الأساسية لنقدهما أنها لا ترتقي لتحمل لقب ملكة جمال، بما يتناسب مع سمات ملكة الجمال من وجهة نظرهما.

 

فجر السعيد انتقدت لقاء صحفي مع ملكة جمال الجزائر وتوقفت عند كل لفظ بطريقة عنصرية بعيدة عن المهنية الإعلاية وانتقدت الجزائرية عندما صرحت أن سبب حصولها على اللقب يأتي لثقافتها وتعليمها وعاداتها.

 

أما مي العيدان والتي سخرت منها بطريقة غير آدمية، شبهتها بأثيوبية التي "ضاعت بالحرم المحكي" كأن العابدة الأثيوبية ليس لها قيمة ولا مكانة لتكون درجة ثانية أو ثالثة من البشر.

 

أيعقل أن تتحدثان ناقدتين بهذه الطريقة، ولكن لسان الحق يقول أنهما لا يرتقيان لمستوى الكرسي الذي تجلس كل منهما عليه مستغلة مكانها لتعزيز مفهوم العنصرية عند مشاهديها.