نادر حمودة: هذا رأيي بمحمد عساف وأتمنى شهرة ناصيف زيتون

خاص الإمارات نيوز – نرمين العشي

 

صاحب الموهبة الحقيقية والفريدة يعيش حياته داخل هالة تحقيق حلم الشهرة، والأشخاص أصحاب المواهب غالبًا تجد حياتهم مليئة بالتحديات التي تفسد عليهم الوصول لهدفهم.

كبار النجوم جميعهم كانت بدايتهم صعبة وإيمانهم بموهبتهم هو ما أوصلهم إلى محطتهم "الأضواء".

 

نادر حمودة واحد من الشباب الفلسطينيين المقيمين داخل البقعة الجغرافية الخاصة "بقطاع غزة" خص موقع "الإمارات نيوز" ليتحدث عن رحلة الشهرة التي لم تكتمل بعد .

 

بدأ نادر حديثه عن آخر محطة توقف عندها وهي تجربته في برنامج "أرب ايدول" والتي وصفها بالتجربة الجميلة، عرّفته على أشخاص جدد، ولم يندم على قرار المشاركة أبدًا.

 

وبيّن النجم الشاب أن ظهوره في البرنامج كان خاطف، لم يتمكن الجمهور من معرفة إمكانيات صوته ولا حتى تحديد ملامح وجهه بالرغم من نجاحه وانتقاله للمرحلة الثانية من البرنامج.

 

وعاد إلى قطاع غزة بعد انتهاء تجربته في "أرب أيدول" وفي ذهنه أنه سيلاقي تكريمًا أو تقديرًا لتجربته وكانت هنا الغصة الحقيقة التي لم تكن في مخيلته "لم يحدث شيء".

 

رسم نادر لنفسه خطة فور عودته لقطاع غزة أنه سيتقدم من خطبة الفتاة التي عاش معها قصة حب، وعلى الفور يحمل حقيبة سفره باحثًا عن حلمه. وكما هو معروف تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن لم يجد نادر من يساعده للخروج من "معبر رفح"، ولكن أجمل ما في حياته وما يجعل طاقة الإصرار عنده لا تتوقف هو زين طفله الذي لم يبلغ عامه الأول بعد.

 

لم يقف نادر مكتوف اليدين أراد أن يبحث عن مخرج لأزمته خاصة بعدما لقي التشجيع في عيون أهله وتحديدًا والده الذي كان الداعم الأكبر له منذ طفولته، بالرغم من تعرضه لهجوم وصل لحد "التكفير" خاصة بعد عودته من برنامج "أرب أيدول".

 

 لجأ لعمل أغنية "مشتاق يا بلادي" و كما كان متوقع لم يجد جهة منتجة لهذا العمل، فقرر أن يتوجه للحفلات الخاصة باعتبارها الباب الوحيد الذي من خلاله ينمي مهاراته وقدراته الصوتية، ويغذي روحه بالغناء أمام الجمهور بالرغم من عدم حصوله على المال والذي يكفي لسد احتياجاته الحياتية.

 

أما عن نجومية الفلسطيني محمد عساف أعاد نادر السبب إلى أنه أول فلسطيني خرج من "قطاع غزة" وجميع الظروف خدمته لذلك حقق شهرة واسعة، ولا شك أنه موهبة قويه جدًا ولا جدال على قدراته الصوتية، مؤكدًا على جمال أداءه بالأغاني الجبلية أكثر من العاطفية من وجهة نظره.

 

حلم نادر الكبير أن يحصل على فرصة الغناء أمام جمهور الوطن العربي ويحقق نجاحات مبهرة من خلال أغنياته الخاصة، ويصل لجماهيرية النجم الشاب نصيف زيتون فهو ملهمه، ويسعى ليصل لما هو عليه الأن.