جمعية خيرية تحث الاتحاد الأوروبي على حظر تجارة النمور

حثت جمعية "فور باوز" البريطانية للدفاع عن حقوق الحيوان، المفوضية الأوروبية، اليوم الخميس، على حظر كل أشكال المعاملات التجارية المتعلقة بالنمور في دول الاتحاد الأوروبي.

 

ونقلت وكالة "رويترز"، عن كيران هاركن، رئيس حملات الحياة البرية في جمعية "فور باوز"، قوله إن  "النمور ليست دعائم للحفلات، وليست لالتقاط الصور الذاتية معها، وليست لعبًا للأطفال، وليست زينة للمنازل، وليست علاجًا سحريًا للأمراض، النمور حيوانات برية مهددة بالانقراض تحتاج لحمايتنا.

 

وقالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية، ردًا على سؤال عن المناشدة، إن المفوضية -وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي- لا تعتزم اتخاذ أي إجراءات فورية لكن الدول الأعضاء ستبحث المسألة في اجتماع مقبل لهيئات إنفاذ القوانين".

 

وتجارة النمور البرية -وهي نوع مهدد بالإنقراض- محظورة في الاتحاد الأوروبي، لكن تربية وتجارة النمور في الأسر مسموح بها، والمعاملات غير التجارية تشمل على سبيل المثال نقل نمر إلى مأوى.

 

ويباع النمر الحي مقابل ما يصل إلى 22 ألف يورو (25400 دولار) في السوق الآسيوية، وتقول جمعية فور باوز إن 161 نمرًا جرى تصديره بشكل قانوني في الفترة من 1999 إلى 2016 من الاتحاد الأوروبي إلى آسيا، حيث يعتقد البعض أن أجزاء من جسم الحيوان لها خصائص علاجية.

 

وقالت جمعية "فور باوز"، إن السلطات الأوروبية صادرت أكثر من ثمانية آلاف من أعضاء النمور خلال الفترة من 1999 إلى 2016 وأضافت أن الخبراء يعتقدون أن هذا لا يمثل سوى عشر ما يجري تهريبه فعليًا.