بعيدا عن البروتوكول.. رئيسا فرنسا وكرواتيا يثيران الجدل بنهائي المونديال

 

تسببت الإثارة الشديدة التي شهدها لقاء نهائي كأس العالم 2018، الذي أقيم على ملعب لوجنيكى في موسكو، بين منتخبي فرنسا وكرواتيا، في نسيان رئيسي البلدين البروتوكول وهيبتهما كرؤساء دول.

ظهر كل من رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار-كيتاروفيتش، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وهما واقفين في المكان المخصص لهما في الملعب، ويشاهدان المباراة، وذلك على عكس المعتاد من رؤساء الدول والذين عادة ما نراهم يشاهدون المباريات وهم يحتفظون بمكانتهم كرؤساء دول.

وتبدلت أحوال الرئيسين خلال المباراة، فرئيسة كرواتيا كانت مفعمة بالحماس عندما أحرز منتخب بلادها الهدف الأول في شباك مرمى المنتخب الفرنسي، إلا أنها سرعان ما تبدلت ردود فعلها وظهر الحزن على وجهها بعدما تقدمت فرنسا مرة أخرى.

كما ظهر الرئيس الفرنسي وهو سعيد للغاية خلال المباراة وخاصة بعد إحراز منتخب بلاده الهدف الرابع.

ونجح المنتخب الفرنسي في الفوز على منتخب كرواتيا بأربعة أهداف مقابل هدفين في المباراة النهائية للعرس العالمي في روسيا، ليحصد اللقب للمرة الثانية في تاريخه، والتي جاءت بعد غياب 20 عاما عن تتويجه الأول.