إنجاب أكثر من طفلين يزيد خطر الإصابة بالأزمات القلبية

يتفق معظم الآباء على أن الأطفال يرفعون مستويات الإرهاق والإجهاد والتوتر، لكن الأمر يتخطى كونه وجهة نظر أو مجرد رأي بعد الآن، فعلميًا ثبت أن وجود أكثر من طفلين يلحق ضررًا كبيرًا بصحة الأم.

 

كشف موقع "ديلي ميل" البريطاني، أن كلما زاد عدد الأطفال زادت مخاطر إصابة الأم بنوبة قلبية وسكتة دماغية وفشل عضلة القلب.

 

 وأ ثبتت دراسة حديثة من جامعة كامبريدج، أن من لديهن 5 أطفال فأكثر معرضات لخطر الأزمات القلبية بنسبة 40 % في الـ30 سنة المقبلة مقارنة بالنساء اللاتي لديهن طفل واحد أو اثنان.

 

وقالت الدكتورة كلير ويليامز، في جامعة كامبريدج والمشرفة على البحث: "نحن نعلم أن الحمل والولادة تسبب ضغطًا هائلًا على عضلة القلب، وتربية الأطفال مرهقة للغاية أيضا، وفي حين أن تربية الأطفال تقع في الغالب على عاتق المرأة فهذا يتسبب في إجهادها من ناحية، ومن ناحية أخرى لا تعتني بنفسها جيدًا".

 

وأفاد علماء جامعة كامبردج وجامعة نورث كارولينا من خلال بيانات أكثر من 8 آلاف سيدة عبر أنحاء الولايات المتحدة تتراوح أعمارهن بين 45 و64 عامًا.

 

وارتبط وجود أكثر من طفلين بزيادة مستويات التوتر والإرهاق والإجهاد مما يؤثر على الصحة العامة للأم، بينما ارتبط وجود 5 أطفال أو أكثر بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 40%، وكان 25%  أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية، بينما 17% كن أكثر عرضة لخطر الإصابة بفشل عضلة القلب من الأمهات اللاتي لديهن طفل أو اثنين.

 

ويأمل الأطباء أن تساعد هذه الدراسة على فهم أكثر لطبيعة ومسببات الأزمات القلبية حيث تصاب 3.5 مليون امرأة بأمراض القلب في بريطانيا كل عام، وتشكل الأزمات القلبية ربع أسباب الوفاة بنحو 160 ألف كل عام.

وفي حين أن الكل يعي أن وجود العديد من الأطفال يعني وقتًا أقل للرعاية الصحية، فإن هذا البحث يشير إلى الأهمية القصوى التي يجب أن يأخذها الآباء في عين الاعتبار حين يتعلق الأمر بالرعاية بأنفسهم وإبقاء أعينهم على صحتهم القلبية.