هل هناك علاقة بين مزيلات العرق وسرطان الثدي؟

 

في الآونة الأخيرة، تداول الحديث حول وجود علاقة وثيقة بين مزيلات العرق، أو بالأحرى مضادات التعرق التي تحد من إفراز العرق وليس رائحته فقط، وبين الإصابة بسرطان الثدي.

 كشف موقع webmd  أنه لا توجد دراسة قوية تؤكد صحة هذا الظن، ولا شك أن هذا الحديث مُقلق 
للغاية، لأنه لا توجد سيدة لا تستخدم منتجات التعرق سواء مزيلات الرائحة أو مضادات العرق.
 
وأشارت كل الدراسات في هذا المجال إلى أن لم تأتي بنتيجة واضحة تجعل الأطباء ينصحون المرأة بعدم استخدام مزيلات العرق حتى وإن كانت تحتوي على مركبات كيميائية فإن علاقتها بسرطان الثدي غير مؤكدة على الإطلاق.

وعندما تشعر السيدة ببعض القلق من استخدام مزيلات العرق، لاسيما إذا كان لديها تاريخ عائلي في الإصابة بسرطان الثدي، فيُنصح بالاعتناء الجيد بنظافة الجسم لأن العرق وحده ليس له رائحة ولكن عند امتزاجه بالبكتيريا الموجودة على سطح الجلد يصدر رائحة العرق الكريهة.