ما هو الذقن المزدوج .. استشارية التجميل ميرنا كساب تجيب ‏


تُعتبر حالة الذقن المزدوج هي الحالة التي تكون فيها رقبة الشخص أكبر من ‏اللازم، أو بمعنى أدق المنطقة الواقعة بين الذقن والرقبة هي التي تكون أكبر من ‏اللازم، من المفترض أن مهمة تلك المنطقة هي وضع الحدود الفاصلة بين الذقن ‏والرقبة وإعطاء الرقبة إنسيابيتها وشكلها الرشيق عندما تنحدر حدودها من أسفل ‏الذقن في زاويةٍ شبه قائمة راسمةً حدود الفك حتى تصل إلى الحنجرة وتتصل بعد ‏ذلك بالرقبة‎.‎

عند أصحاب الذقن المزدوج تختفي تلك الحدود وتمتلئ وتترهل وتتضخم صانعةً ‏بذلك كتلةً واصلةً بين الذقن والرقبة فيصبح أصحابها عاجزين عن معرفة أين ‏تنتهي الرقبة وأين تبدأ الذقن‎!‎


لا تعني رغبتك في التخلص من الذقن المزدوج دومًا إجبارك على الخضوع ‏للتخدير ودخول غرفة العمليات واللجوء لعمليةٍ جراحيةٍ كاملة، وإنما أصبحت ‏هناك وسائل يُمكن استخدامها في حالة الذقن المزدوج البسيط أو المتوسط لتجنيبك ‏تجربةٌ مؤلمةً كتجربة الجراحة‎.‎
يستخدم بعض الناس الذين يعانون من الذقن المزدوج بسبب ترهل البشرة كريماتٍ ‏وأدويةً لشد البشرة والتي تساعدهم وتعطيهم نتائج فعالة في الحالات البسيطة، كما ‏ان الأشعة أيضاً تغزو هذا المجال مثل الأشعة تحت الحمراء التي تقوم بشد البشرة ‏وإزالة تجاعيدها وترهلاتها ورسم شكل الفك والذقن والرقبة بدقة‎.‎
‎ ‎

و ظهرت مؤخراً طريقةٌ جديدة للتخلص من الذقن المزدوج بدون الخضوع لعمليةٍ ‏جراحية وأثبتت نجاحاً ساحقاً، تعتمد تلك الطريقة على استخدم الترددات وأجهزة ‏التفريغ والتي تعتمد على اختلاف الضغط في عملها، حيث يقوم الجهازان معاً ‏بإخضاع المنطقة إلى موجات وشفط من فوق الجلد بدون عملية‎.‎

تخترق تلك الآليات طبقات الجلد كلها وتصل إلى العضلات أسفلها والخلايا الدهنية ‏فتعمل على إذابتها، كما أنها تُحفز الكولاجين والعضلات لتقوم بالإنقباض وتساعد ‏على شد العضلات والحفاظ عليها‎.‎

تعتمد تلك التقنية أيضاً على زيادة الدورة الدموية في منطقة الذقن وتحفيز الدورة ‏اللمفاوية، كما تعمل على شد الجلد ومنعه من الترهل، لأن إذابة الدهون وشد ‏العضلات وتقليص أنسجة الذقن المزدوجة تحت الجلد وحسب... قد يتسبب في ‏ترهل الجلد فننتهي من مشكلة الذقن المزدوج لندخل في مشكلة الترهل والتجعد‎.‎

يستمر العلاج على مدار اربع جلساتٍ كاملة يفصل بين كل جلسةٍ وأخرى أسبوعٌ ‏أو عدة أسابيع وذلك بحسب الحالة نفسها، تظهر نتائج بعض الحالات بعد الجلسة ‏الأولى وحسب، والبعض الآخر يحتاج لإنهاء كورس الجلسات بأكمله لتبدأ النتائج ‏في الظهور، تستمر الجلسة لما يقارب النصف ساعةٍ تقريباً‎ .‎
وقد اعتمدنا على هذه التقنية في مركزنا (ميرنا كساب بيوتي ) ليس فقط لشد الرقبة ‏والتخلص من الدقن المزدوجة ولكن لنحت الوجه  ايضا وابراز تقاسيمه من خدود ‏ونحت عظم الفك للحصول على وجه مثالي طبيعي بعيد عن المبالغة كما ان ميزة ‏مركزنا هي دمج عمل الاجهزة مع الماسكات لتحسين نسيج البشرة وتوحيد اللون