محمد بن راشد: قواتنا المسلحة محل كل تقدير وإجلال ومصدر فخر لكل إماراتي

 

قام نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بزيارة لمعرض "حماة الوطن... تضحية وعطاء" المُقام في متحف الاتحاد في دبي والذي يعنى بإبراز مدى كفاءة واستعداد القوات المسلحة الإماراتية الباسلة ضمن مختلف قطاعاتها.

بالإضافة إلى إلقاء الضوء على أهم محطات التطوير التي مرت بها منذ تشكيلها احتفاءً بالدور الوطني الكبير الذي يضطلع به أبناء القوات المسلحة الأبطال في كافة المهام الموكلة إليهم وضمن مختلف المواقف والظروف، وكان يرافق سموه نائب حاكم دبي، الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم.

 

وأكد بن راشد أن قواتنا المسلحة الباسلة بما تقدمه اليوم من أروع آيات التضحية والفداء وبما تسطره من بطولات وما تحققه من إنجازات في كل المهام الموكلة إليها سواء في الداخل أو الخارج هي محل كل تقدير وإجلال ومصدر فخر واعتزاز لكل إماراتي، في الوقت الذي تواصل فيه قواتنا الباسلة دورها التاريخي في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة والتصدي بكل شجاعة وإقدام لقوى الظلم والعدوان لتقدم للعالم نموذجا فريدا في تلبية نداء الواجب والدفاع عن كرامة الوطن وبذل الغالي والنفيس في سبيل رفعته، كما ورد في "وام".

 

وقال سموه: "مرّت قواتنا المسلحة بمراحل تطور عديدة منذ تأسيسها، مواكبة أحدث المستجدات العالمية في مجال الإعداد والتدريب للعنصر البشري الذي يعتبر أهم العناصر ضمن أي منظومة دفاعية، كما شمل التطوير اقتناء أحدث التجهيزات القتالية والدفاعية التي تكفل لقواتنا التفوق الميداني وتؤكد اضطلاعها بمهامها على الوجه الأكمل ووفق أفضل المعايير العالمية، ومن واجبنا تعريف الأجيال المعاصرة بالتاريخ المشرف للقوات المسلحة بما لذلك من أثر في تعزيز روح الولاء والانتماء للوطن وغرس مبادئ التفاني من أجل الحفاظ على رايته عالية خفاقة على الدوام".

 وأشار إلى أهمية ربط الأجيال الجديدة بماضيهم الوطني وتوثيق درايتهم بما قدمه أبناء الوطن من بطولات وتضحيات في سبيل الحفاظ على مقدراته وصون مكتسباته ليكونوا دائما قدوة نحتذى بها في حب الوطن و التنافس في خدمته.

 

وتعرف سموه على المقتنيات العسكرية التي شملها المعرض وتعبر عن الموروث العسكري القديم لدولة الإمارات مع استعراض جزئيات مهمة من التاريخ العسكري للدولة قبيل قيام اتحادها، إذ يتتبع المعرض مسيرة القوات المسلحة من مرحلة قوات ساحل عمان المتصالح منذ العام 1951 ومن ثم توحدها مع قيام دولة الإمارات وانتهاءً بما وصلت إليه قواتنا المسلحة اليوم من أعلى درجات التجهيز والاستعداد والكفاءة الدفاعية.

 

كما يبرز المعرض الدور المُشرِّف الذي تقوم به قواتنا المسلحة في الوقت الراهن، ضمن مهام حفظ السلام الدولية والبعثات الإنسانية الخارجية التي تضطلع به قواتنا الباسلة في مناطق عدة من العالم بما لذلك من إسهام واضح في تأكيد مكانة دولة الإمارات في مقدمة الدول الداعمة للعمل الإنساني على مستوى العالم، كما شملت المعروضات نماذج من الزي العسكري للقوات المسلحة لتوضيح مراحل التطور التي مرت بها، علاوة على استعراض بعض الأجهزة والمعدات العسكرية المستخدمة قديماً في دعم العمليات الميدانية.

 

وقد شاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الزيارة فيلماً وثائقياً قصيراً تناول مشاهد مهمة من تاريخ قواتنا المسلحة ومدى التطور الذي وصلت إليه اليوم والذي أهلها للمشاركة في العديد من المهام الإنسانية الخارجية.

 

حضر الزيارة رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، والشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد عبدالله القرقاوي،ووزير دولة لشؤون الدفاع محمد بن أحمد البواردي، ومعالي محمد أحمد المر، ووكيل وزارة الدفاع المساعد الفريق محمد عبدالرحيم العلي، وعدد من المسؤولين.