أحمد بن سعيد آل مكتوم يوقع التزاماً بشراء 40 طائرة بوينج 787 دريملاينر

خاص - الامارات نيوز:
بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أعلنت طيران الإمارات اليوم عن التزام بشراء 40 طائرة بوينج 787-10 دريملاينر بقيمة 15.1 مليار دولار أميركي (55.4 مليار درهم).
 
وقع الاتفاقية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، مع نائب الرئيس التنفيذي للطائرات التجارية في شركة بوينج كيفن ماكاليستر في اليوم الأول لمعرض دبي الدولي للطيران 2017.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: "من المقرر أن تبدأ طيران الإمارات تسلم طلبية اليوم من الطائرات اعتباراً من عام 2022، ما يعزز مكانتها لولوج العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين بمزيد من الثقة. وسوف نستخدم بعض هذه الطائرات في تجديد الأسطول حيث ستحل محل طائرات تخرج من الخدمة لنحافظ على شباب أسطولنا، في حين ستخدم بقية الطائرات خططنا التوسعية ونمو شبكتنا في المستقبل. ونحن نرى أن طائرة البوينج 787 ستكون معززاً ومكملاً مناسباً لأسطولنا من طائرات البوينج 777 والإيرباص A380، ما يوفر لنا مزيداً من المرونة لخدمة سلسلة من الوجهات مع استمرار تطور وتوسع عملياتنا".

وأضاف سموه قائلاً: "تتمثل استراتيجية طيران الإمارات على الدوام في مواصلة الاستثمار في أحدث الطائرات وأعلاها كفاءةً، وطلبية اليوم هي برهان على ذلك، كما أنها تجسد ثقتنا بمستقبل صناعة الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة".

من جانبه، قال ماكاليستر: "نحن في غاية السرور لأن طيران الامارات اختارت طائرة البوينج 787-10 دريملاينر لتحديث وتوسيع أسطولها مستقبلاً. فهذه الطائرة سترسي معايير جديدة في اقتصاديات التشغيل في صناعة الطيران المدني عندما تدخل الخدمة في العام المقبل. وتعزز تزكية طيران الإمارات لهذه الطائرة شراكتنا القوية، كما ستوفر مزيداً من فرص العمل في الولايات المتحدة".

وتجري طيران الإمارات تقييماً في الوقت الحالي لاختيار المحركات التي ستستخدمها لتشغيل طائرات دريملاينر.

وتتضمن طلبية طيران الإمارات حقوق خيار لاستبدال الطائرات بطراز 787-9، ما يمنحها مرونة إضافية فيما يتعلق بأسطولها وشبكة خطوطها العالمية مستقبلاً. وسوف يأتي توزيع مقاعد طائرات الإمارات دريملاينر بمزيج من الثلاث درجات والدرجتين، لتتراوح سعتها بين 240 و330 مقعداً. وسوف يبدأ تسلم هذه الطائرات على مراحل اعتباراً من عام 2022.
 
وتعد طيران الإمارات داعماً قوياً لسوق العمل في صناعة الطائرات الأميركية. واعتماداً على مؤشرات وزارة التجارة الأميركية (كل صادرات لصناعة الطائرات بقيمة مليار دولار تدعم 5200 فرصة عمل في الولايات المتحدة)، فإن طلبية طيران الإمارات الجديدة سوف تحدث وتدعم أكثر من 78 ألف فرصة عمل إضافية، ليس لدى بوينج وجنرال إلكتريك وحسب، بل لدى آلاف المزودين في سلسلة صناعة الطائرات في الولايات المتحدة، علماً أن الكثير منهم شركات متوسطة وصغيرة الحجم.

وتضاف طلبية اليوم إلى طلبية طائرات البوينج 777X الحالية وعددها 150 طائرة، التي تقدمت بها طيران الإمارات خلال معرض دبي للطيران 2013، وسيبدأ تسلمها اعتباراً من عام 2020. وسوف تعمل هذه الطائرات بمحركات GE9X.
 
وترتبط طيران الإمارات وبوينج بعلاقات وثيقة تمتد طويلاً، وتعد الناقلة أكبر مشغل في العالم لطائرات البوينج 777، حيث يضم أسطولها العامل حالياً 165 طائرة من هذا الطراز. ومع طلبية اليوم، فإن طيران الإمارات ستتسلم ما مجموعه 204 طائرات بوينج في المستقبل.
 
تعد طيران الإمارات أكبر ناقلة جوية دولية وواحدة من أشهر العلامات التجارية في العالم من خلال دعمها لبطولات رياضية وأحداث ثقافية كبرى. وتشغل الناقلة أسطولاً حديثاً يتكون حالياً من 266 طائرة، تحقق به التواصل بين الناس والفرص والثقافات عبر شبكة خطوطها التي تغطي 156 وجهة في 84 دولة. وقد نالت طيران الإمارات لقب أفضل ناقلة جوية في العالم ضمن جوائز "تريب أدفايزر 2017" لخيارات المسافرين.