االأرصاد وجامعة الشارقة يبحثان استحداث نظام الإنذار المبكر للزلازل

خاص - الامارات نيوز:

بحث المركز الوطني للأرصاد والزلازل وجامعة الشارقة إمكانية استحداث نظام الإنذار المبكر الخاص بالتحذير عند حدوث الزلازل القوية وتطرقا للتجربة العالمية التي تتيح الوقت الكافي لإتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الجهات المعنية والأفراد للتقليل من الخسائر في الأرواح والممتلكات.

حضر الاجتماع مدير المركز الدكتور عبدالله المندوس وعدد من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام بالمركز، فيما حضره من الجامعة وفد من الأساتذة يترأسهم مدير معهد بحوث العلوم والهندسة في جامعة الشارقة، الدكتور عبد الله الشنابلة.

وقال سعادة عبد الله المندوس، "إن التحذير المبكر تعطي معلومة مبدئية بحدوث الزلزال قبل ثواني من وصول الأمواج الزلزالية للمناطق التي تبعد أكثر من 100 كيلومتر من مركز الزلزال لاتخاذ الإجراءات اللازمة للسلامة العامة على أن يتم تحديد قوته ومركزه لاحقا عوضا عن الطريقة الحالية والتي تعتمد على التحليل أولا وتأخذ مابين 15 إلى 30 دقيقة لإصدار التحليل".

وأكد أن أمن الأفراد يعد من أهم مسؤوليات المركز الذي يذهب في هذا الصدد لأبعد نطاق ممكن للحصول على أفضل التقنيات التي توفر الأمان لأفراد المجتمع، وأظهر إبداء اهتمامه بمبادرة جامعة الشارقة في التعمق في موضوع دراسات الزلازل مما سيكون له أفضل الأثر خلال الفترات القادمة لتطوير منظومة الزلازل.
 
وتطرق الإجتماع لموضوع أمن المياه وكيفية الحفاظ على مياه الأمطار ورغبة الجامعة في عمل سجلات ورسومات بيانية خاصة بالسدود وسعتها وحالتها الحالية وكيفية التوصل لحلول لوقف هدر مياه الأمطار والإستفادة القصوى منها عن طريق عمل الدراسات المبنية على البيانات المتاحة من خلال المركز الوطني للأرصاد.

وأوضح أن المركز يقوم بعمليات الإستمطار منذ عام 2000 وأصبح لديه من الخبرات الكثير في هذا المجال إضافة لدعم وزارة شؤون الرئاسة ممثلة في سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة من خلال توفير كل سبل النجاح لهذه التجارب حيث أصبح المركز يمتلك طائرات الإستمطار التي وفرت كثيرا من الجهد والمال فضلا عن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار وهو المبادرة التي أطلقتها وزارة شؤون الرئاسة بداية عام 2015 ويشرف على تنفيذها المركز ويهدف إلى تعزيز الأمن المائي العالمي من خلال الترويج لأفضل الممارسات العلمية والتعاون في عمليات البحث والتطوير في مجال الاستمطار.