دايسون ديمو البريطانية تفتتح أول متجر لها في دبي مول ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

خاص الإمارات نيوز:

افتتحت شركة "دايسون ديمو" البريطانية العالمية في دبي الليلة الماضية، أول متجر لها في الإمارات ودول منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للتعريف بالابتكارات والتكنولوجيا الحديثة المتطورة وأسلوبها الفريد والمتميز في مجال التصميم والهندسة في عدد من الاستخدامات البشرية مثل تنقية الهواء من التلوث وإزالة الغبار من على الأسطح.

ونظمت دايسون ديمو حفلا بمناسبة افتتاح متجرها في "دبي مول" استعرضت فيه أحدث تقنياتها، بحضور كريس أوسبورن كبير المهندسين في الشركة وخبيرة التجميل جويل ماردينيان، من أجل تجسيد الأفكار الهندسية الإبداعية على أرض الواقع وبالتالي خلق تجربة تسوق متميزة بمختلف أبعادها حيث تقوم تقنياتها وتصماميم منتجاتها على الابتكار الحقيقي الذي يمكن فهم واستيعاب جوانبه كافة لدى اختباره وشرحه عمليا في بيئة دايسون وعلى يد خبرائها.

واستعرض خبراء دايسون ديمو ـ في المتجر ـ تجربة صندوق الدخان التي تبين قوة تقنية دايسون لتنقية الهواء في الأماكن المغلقة بالإضافة إلى استكشاف قدرة تقنيات دايسون على التخلص من عدة عينات من الغبار والحطام المختلفة كما نظم جلسة للعامة لتصفيف شعر رطب أو جاف مجانا لاختبار مجفف للشعر يعتمد تقنيات "دايسون سوبرسونيك".

ويعد مجفف الشهر جهازا "ذكيا" ويوفر تدفقا سريعا ومركزا للهواء وهو مزود بمحرك دايسون الرقمي قوي وصغير الحجم وهو يعد أول ابتكارات دايسون في فئة منتجات الجمال وثمرة استثمارات بقيمة 65 مليون دولار أمريكي في مجال "علم الشعر" حيث درس مهندسو دايسون طبيعة الشعر من الجذور إلى الأطراف وفهم كيفية استجابته للضغوط، وكيفية الحفاظ على صحته وتصفيفه.

كما توفر مكنسة دايسون اللاسلكية قوة شفط لا تتلاشى بفضل محرك دايسون الرقمي "V8" الذي يدور بسرعة تصل إلى 110 آلاف دورة في الدقيقة ويبلغ وزنها 2.6 كيلوغرام فقط حيث يمكنها شفط أدق الأتربة على مختلف الأسطح بتقنية جديدة.

وقدمت دايسون جهازا جديدا مهما لتنقية الهواء بنسبة 99.95 في المائة من مسببات الحساسية والملوثات بما يقل عن 0.1 ميكرون من الهواء بالتقاطه الجسيمات الصغيرة جدا التي يحتمل أن تسبب ضررا للأفراد في الأماكن المغلقة.

وتم تصميم متجر دايسون ديمو لتشجيع الناس على اختبار وتجربة تقنيات دايسون بأنفسهم للتعرف على أسلوبها الفريد والمتميز في مجال التصميم والهندسة.

وافتتحت دايسون في سبتمبر من العام الماضي جامعة تقنية خاصة بها في مقاطعى ويلتشاير يإنجلترا بتكلفة إجمالية بلغت 250 مليون جنيه إسترليني على مساحة 56 فدانا حيث تضم المنشأة الجديدة 129 مختبرا لتطوير المنتجات المستقبلية وأكثر من 200 مشروع تقني إلى جانب 50 برنامجا بحثيا بمشاركة 40 جامعة من حول العالم وتوظف دايسون حاليا 2500 شخص ضمن جامعتها التي ستكون أيضا موطنا لمعهد دايسون للتكنولوجيا المقرر افتتاحه في سبتمبر المقبل.

وافتتحت دايسون في فبراير الماضي مركزها التقني الجديد في سنغافورة كجزء من استثمار قيمته 330 مليون جنيه إسترليني حيث تضم أحدث مختبرات التطوير والأجهزة والبرمجيات وتنوي الشركة زيادة عدد مهندسيها في سنغافورة بنسبة 50 في المائة بهدف تطوير تقنيات جديدة للمستقبل.