محمد أحمد أرفلي.. علامة مسجلة في التحفيز الرياضي

08 آب/أغسطس 2019

اختار خبير الفتنس والمحفز الرياضي محمد أحمد أرفلي، أن يكون هو بدون تقليد فجعل الجميع يتبعه ويشيد بنصائحه وخبرته في عالم الرياضة، فأصبح قدوة ونموذج يتبعه كل الرياضيين من أجل الوصول إلى القمة.

واكتسب حضور يصنع الحدث في كل ظهور، فلا رياضي يمكنه الظهور بمثل مواصفاته الخارقة، ورشاقة جسمه التي خطفت الضوء من الجميع وأصبح السيد الأول بدون أي منافس في مجال اللياقة البدنية التي جعلته المطلب الأول لكل الرياضيين.

"محمد أحمد أرفلي" والذي ظهر مؤخرا في تمارين قطع المسافات بالدراجات الهوائية بجدة ليكون وجوده كمحفز أساسي لكل المشتركين، فهو محرض على طريقته، ومحفز لا يقارن، يعرف كيف يتكلم مع الرياضيين ويخرج منهم قوة مدفونة يوظفونها ميدانيا ليحققوا بفضلها النصر والنجاح والكثير من الإنجازات.

وقال محمد رمضان، أحد المتواجدين في التمرين، أن محمد أحمد أرفلي هو رياضي من عالم خاص، يشعر الجميع بوجوده أينما حل ويمارس دور قائد السفينة فلا يهمل اي تفصيل يعود على الرياضي بالشكل الإيجابي وهذا بنصائحه المهمة وتحفيزاته المؤثرة .

ويعلق المشارك فتحي عبد المالك بأن محمد أحمد أرفلي قادر بقوة على لفت الإنتباه إليه لأنه يجمع بين دور المعلم والمحلل النفسي الذي يجعل أي رياضي يدخل المنافسة بثوب البطل الذي لاينهزم.