عادات يومية تؤذي البشرة دون أن ندري

 

متابعة -  الإمارات نيوز:

أثبتت الدراسات أن بعض العادات اليومية التي تعتمدها المرأة قد تعكر صفوها وتتسبب بظهور التجاعيد المبكرة عليها، ما يؤدي إلى فقدان البشرة نضارتها بشكل متسارع.

 

وذكر موقع "العربية" أن أجواء المدينة تتميز بارتفاع نسبة التلوث نتيجة انبعاث الدخان من السيارات، والمصانع، والسجائر، إضافة إلى الأشعة ما فوق البنفسجية، مما يتسبب بـ"السترس المؤكسد" المسؤول عن الشيخوخة المبكرة للبشرة.

 

ولمكافحة هذه المخاطر من الضروري استعمال مستحضرات غنية بمضادات الأكسدة، والحمض الهيالوريني، لترطيب البشرة وتغذيتها، وتأمين الحماية من العوامل الخارجية.

 

وتشير الدراسات إلى أن الإفراط في استهلاك السكر يؤذي الصحة بشكل عام والبشرة بشكل خاص، فهو يتسبب بتلف أنسجة الجلد، مما يؤدي إلى فقدانه لليونته ومتانته، كما يجعل البشرة فاقدة لإشراقها ويسرع في ظهور التجاعيد على سطحها.

 

وأضاف الموقع أنه "إذا كانت البشرة تتجدد أثناء نومنا خلال الليل، فهذا يعني أن خلاياها الميتة تتساقط على الوسادة التي ننام عليها، ولتجنب تعريض البشرة للبكتيريا المرافقة لهذه الآلية الطبيعية، ينصح بتغيير غطاء الوسادة مرة أسبوعيًا للحفاظ على نظافتها وحماية البشرة من مخاطر البكتيريا".