قصيدة جديدة للشيخ محمد بن راشد بعنوان "فتنة الإرهاب"

 

خاص – الإمارات نيوز
نشر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وحاكم دبي، قصيدة جديدة تحت عنوان "فتنة الإرهاب".

وكتب صاحب السمو القصيدة في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وعبر موقعه الرسمي.

تقول كلمات القصيدة:
لَيْــــــــــــسَ للإرهــــــــــــابِ ديــــــــــــنٌ أوْ كِتــــــــــــابْ     هُــــــــوَ فيمــــــــا بـــــــانَ لـــــــي شِرْعَـــــــةُ غـــــــابْ
ولَـــــــــــــــهُ أتْبـــــــــــــــاعُ فــــــــــــــي تفكيرهــــــــــــــمْ     كُــــــــــــلُّ شيء مُمْكِــــــــــــنٌ إلاَّ الصَّــــــــــــوابْ
هُــــــــــمْ مَــــــــــعَ الشَّــــــــــيطانِ فـــــــــي أفعـــــــــالهمْ     بَـــــــلْ مــــــنَ الشَّــــــيطانْ أنْكَــــــىَ فــــــي الخطــــــابْ
مـــــــــنْ مضــــــــى فــــــــي نَهجِهــــــــمْ أوْ فعلهــــــــمْ     خاســـــــــــــرٌ مـــــــــــــا حظُّــــــــــــهُ إلاَّ السَّــــــــــــرابْ
خَبِّرونــــــــــــــي مــــــــــــــا الـــــــــــــذي يجنونَـــــــــــــهُ     مــــــــنْ جُنــــــــونٍ منــــــــهُ رأسُ الطِّفــــــــلِ شـــــــابْ
أيُّ فكْــــــــــــــرٍ هــــــــــــــوَ هــــــــــــــذا فكْرُهُـــــــــــــمْ     غيـــــــرَ قتــــــلِ النَّفْــــــسِ مــــــنْ غيــــــرِ احتســــــابْ
حـــــــــــــاولوا تفجيـــــــــــــرَ صَــــــــــــرْحٍ شــــــــــــامخٍ     قَـــــــــدْ بنــــــــاهُ المهتــــــــدي الهــــــــادي المُجــــــــابْ
مَسْـــــــــــــجِدٌ أُسِّـــــــــــــسَ بــــــــــــالتَّقوىَ ومِــــــــــــنْ     نـــــــــورهِ النُّـــــــــورُ غشـــــــــاَ الكــــــــونَ وطــــــــابْ
يا رَســـــــــــــــولَ اللــــــــــــــهِ عُــــــــــــــذراً إنَّنــــــــــــــا     فـــــــي زمـــــــانٍ فيـــــــهِ أمـــــــرُ الرُّشْـــــــدِ غـــــــابْ
خطــــــــــــــفَ الإســــــــــــــلامَ منَّــــــــــــــا زُمـــــــــــــرةٌ     فتحَــــــــــــــتْ للشَّــــــــــــــرِّ والفتنَــــــــــــــةِ بـــــــــــــابْ
زُمْــــــــــــــــــــرَةٌ مجنونَــــــــــــــــــــةٌ ملعونَــــــــــــــــــــةٌ     كُلَّمـــــــــــــــا تأتيــــــــــــــهِ هَــــــــــــــدْمٌ وخَــــــــــــــرابْ
يَقْتُـــــــــــــــلُ الواحــــــــــــــدُ منهــــــــــــــمْ أهلَــــــــــــــهُ     لا يُراعــــــــــــــــي أيَّ قُرْبَـــــــــــــــى وانتســـــــــــــــابْ
أيُّ شَــــــــــــــرْعٍ كُـــــــــــــلَّ مـــــــــــــا فيـــــــــــــهِ دَمٌ     يَتْــــــــــــرُكُ الأرضَ بمــــــــــــا فيهــــــــــــا يَبــــــــــــابْ
وَصَــــــــــلَ الأمْــــــــــرُ بهــــــــــمْ لَــــــــــوْ خَرَّبــــــــــوا     حَرَمـــــــــاً عـــــــــنْ لَمْسِــــــــهِ الشــــــــيطانُ خــــــــابْ
مــــــــــــــــــنْ ضلالٍ ضمَّــــــــــــــــــهُ منهجُهــــــــــــــــــمْ     أنْ تصـــــــــــــيرَ الأرضَ حَــــــــــــرْبٌ واضــــــــــــطرابْ
ويعــــــــــودَ النَّــــــــــاسُ فوْضـــــــــى مـــــــــا لهـــــــــمْ     غيـــــــــــــرَ تكفيـــــــــــــرٍ وسَــــــــــــفكٍ واحتــــــــــــرابْ
لَـــــــــــــنْ يتوبـــــــــــــوا عَــــــــــــنْ أذىً يأتونَــــــــــــهُ     أبــــــــــــــــــداً إلاَّ إذا الشَّــــــــــــــــــيطانُ تـــــــــــــــــابْ
لــــــــــمْ يُبــــــــــالوا مَهْبــــــــــطَ الــــــــــوَحْيِ ولَــــــــــمْ     يَحسِــــــــــــــــبوا للمُصـــــــــــــــطَفى أيَّ حســـــــــــــــابْ
فــــــــــــــي حمــــــــــــــاهُ و مكــــــــــــــانٍ طَيِّـــــــــــــبٍ     يرتجــــــــــي النَّـــــــــاسُ بِـــــــــهِ نَيـــــــــلَ الثَّـــــــــوابْ
بَعثوهـــــــــــــــــــــا فِتنَــــــــــــــــــــةً مشــــــــــــــــــــهودَةً     تتــــــــــرُكُ الــــــــــدُّنيا تُرابــــــــــاً فــــــــــي تُــــــــــرابْ
يــــــــــا بَني الإســــــــــلامِ هَــــــــــلْ مــــــــــنْ وَقفـــــــــةٍ     تَحْسِـــــــــــــمُ الشَّــــــــــــرَّ وتَجْتَــــــــــــثُّ الخَــــــــــــرابْ
إنَّ هــــــــــذا الــــــــــدِّينَ فــــــــــي حفـــــــــظٍ وكـــــــــمْ     جالـــــــــــــــــــدوهُ بســـــــــــــــــــيوفٍ وحـــــــــــــــــــرابْ
حَفِظَتْــــــــــــــــهُ قُـــــــــــــــدْرَةُ اللـــــــــــــــهِ لنـــــــــــــــا     ما لنــــــــــا فــــــــــي قُــــــــــدْرةِ اللــــــــــهِ ارتيــــــــــابْ
وبنَصــــــــــــــرٍ مــــــــــــــنْ رجــــــــــــــالٍ نـــــــــــــذروا     أنْفُســــــــــــاً تكتَســــــــــــبُ المجــــــــــــدَ اكتســــــــــــابْ
فـــــــــــــــي ربــــــــــــــاطٍ وبعَــــــــــــــزمٍ راســــــــــــــخٍ     قَــــــــــدْ أعَــــــــــدُّوا عُـــــــــدَّةَ الخيـــــــــلِ العِـــــــــرابْ
إنَّ فـــــــــــــــــــي القُـــــــــــــــــــوَّةِ حلاًّ كُلَّمـــــــــــــــــــا     جـــــــــاءَ أهـــــــــلُ البَغْـــــــــيِ يبغــــــــونَ الجــــــــوابْ
فأعِــــــــــــدُّوا مــــــــــــا اســــــــــــتطَعتُمْ واصـــــــــــبروا     ذاكَ وَعْــــــــــــدُ اللــــــــــــهِ فــــــــــــي أمِّ الكتـــــــــــابْ

لاتعليقات حتى الآن كن الأول