نهيان بن مبارك يفتتح المؤتمر الدولي الثامن لنقص فيتامين د

بمشاركة 600 شخص من الخبراء والأطباء والمختصين من داخل وخارج الأمارات، افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، اليوم الخميس، المؤتمر الدولي الثامن لنقص فيتامين د، وتأثيره على صحة الإنسان، الذي تنظمه مجموعة "في بي إس" للرعاية الصحية، بفندق الجميرا أبراج الاتحاد في أبوظبي.

 

وقال معاليه، في الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، إن "انعقاد هذه المؤتمر للمرة الثامنة على التوالي في العاصمة أبوظبي إنما يعكس التزام دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بالنهوض بمعايير الرعاية الصحية واعتماد أفضل الممارسات في جميع المجالات الطبية، وتوفير أرقى خدمات الرعاية الصحية العالمية"، مؤكدًا أنه "لا يمكننا الوصول إلى هذا الهدف إلا من خلال تكريس أنفسنا للبحث المستمر والتطوير المهني وتبادل الخبرات المهنية مع كبار الخبراء والأطباء من مختلف دول العالم".

 

وأكد معاليه الدعم القوي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمنظومة الرعاية الصحية في الإمارة، وإبرازها كمنارة عالمية للرعاية الصحية المتميزة وكذلك تحسين تجربة الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين على حد سواء، مشيرًا إلى "الشراكات المثمرة التي تمت مع كبرى المؤسسات الطبية العالمية واستقطاب المستشفيات العالمية الرائدة إلى أبوظبي".

 

وأضاف معاليه أنه على الرغم من توفر أشعة الشمس في منطقة الخليج والشرق الأوسط التي تمنح جسم الإنسان ما يلزم من فيتامين د، إلا أن الدراسات العلمية تشير إلى أن "منطقتنا موضوعة ضمن قائمة السكان الذين يعانون نقصا في فيتامين د وما يترتب على ذلك من مخاطر صحية مرتبطة بنمو العظام والأسنان ونقص المناعة الذاتية وزيادة مرض السمنة والأمراض الأخرى".

 

وأشار إلى أن "القرن الـ 21 كان قرنًا للعلوم البيولوجية والبحوث الرائدة التي أجريت في جميع أنحاء العالم، فلا يمكن أن يكون هناك شك في أننا نقف في خضم عصر جديد من الاكتشافات المثيرة"، لافتًا إلى أن "الوقاية من عوز فيتامين د وعلاجه كانت أحد مجالات البحوث الطبية التي تبشر بالأمل الواعد وتستعد للتوسع بشكل كبير في المستقبل، ويمكن أن تلعب دورًا رئيسيًا في فهم الأسباب المختلفة للأمراض الناجمة عن نقص فيتامين د، ويمكن أن يؤدي هذا البحث إلى الوصول لعلاجات مهمة وناجعة وكذلك علاجات وقائية".

 

وتعكف 5 جهات أكاديمية وطبية على دراسة علاقة اقترانية بين نقص فيتامين د ومرض هشاشة العظام لدى النساء الإماراتيات سيتم الكشف عن نتائجها خلال 6 أشهر من الآن، بحسب الدكتورة فاطمة العانوني أستاذ ومساعد كلية العلوم الصحية في جامعة زايد.