كيف تتعاملين مع طفلكِ العنيد في الدراسة

 

أكّد الباحثون أن عناد الطفل ورفض استذكار دروسه، هو أحد مراحل إثبات الطفل لذاته وشعوره بالاستقلال والحرية بعيدًا عن سيطرة الأهل، وهو سلوك ينم عن طفل ذو رأي خاص غير قابل للانقياد لرأي غريب قد يؤذيه بأي شكل من الأشكال، في حين أن بعض الأطفال الأذكياء يلجأون إلى العناد لفرض سيطرتهم على الكبار من أجل تنفيذ رغباتهم.

 

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في الدراسة:

• احتواء الطفل العنيد وتقديره وحسن معاملته.

• تخييره والابتعاد عن فرض الأوامر.

• الابتعاد عن استخدام الضرب أو الإيذاء المعنوي؛ لأنها ستزيد من تمسكه بالسلوك المرفوض.

• عدم وصفه بـ"العنيد"؛ حتى لا تتحول من صفة مكتسبة إلى صفة متأصلة لديه.

• احتوائه وإظهار الحب له والتعاون معه.

• توجيهه إلى المطلوب بطريقة هادئة ومفهومة، وليس بإعطاء أوامر.

• مكافأته ماديًا ومعنويًا، مع الحذر في ذلك.