اتفاقية تعاون بين إقامة دبي والجامعة الأمريكية من خلال برنامج جديد

 

أبرمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي إتفاقية تعاون مع الجامعة الأمريكية في الإمارات، التي تعد تحديثاً لبنود الإتفاقية التي أبرمت في عام 2017، والتي جاء بها طرح برنامج "الدبلوم العالي التطبيقي في استشراف المستقبل"،  بالتعاون مع الجامعة الإمريكية في الإمارات، حيث يعتبر برنامجًا مهنيًا تم تصميمه كخطوة نحو تمكين المنتسبين، وترسيخ ثقافة استشراف المستقبل ضمن القطاعين العام والخاص بالدولة، كونه يتميز  بإتاحة الفرصة للمنتسبين لاستكمال الدراسات العليا بالجامعة في تخصصات ذات العلاقة، بحسب الشروط والأحكام.

 

ونصت الاتفاقية على إطلاع كلا الطرفين بالفعاليات والأنشطة والأفكار والمقترحات والابتكارات مع اولوية المشاركة بها والتي يرونها مناسبة لتحقيق التعاون المنشود بينهما. بالإضافة إلى التعاون في مجال نشر الوعي الإستشرافي والاستراتيجي وتسليط الضوء على أهمية الاستشراف والتخطيط الاستراتيجي مع ضمان دمج الابداع والابتكار، وجمع الأفكار والتعاون الفعال بينهما لخلق أفكار جديدة  لتبادل الخبرات والمعارف والزيارات الميدانية،  وتوفيرمنح دراسية كاملة وجزئية سنويًا لموظفي إقامة دبي،

 

كما وهدفت الاتفاقية إلى تعزيز أواصر التعاون المشترك بين إقامة دبي والجامعة الإمريكية في الإمارات من خلال بناء علاقات شراكة معرفية و فعالة في مجال تبادل الخبرات.

 

 أبرم الاتفاقية كلا من سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والأستاذ الدكتور مثنى غني عبد الرزاق رئيس الجامعة الأمريكية في الإمارات، بحضور سعادة اللواء عبيد مهير بن سرور نائب المدير العام للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، والعميد عوض العويم مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية، والعميد حسين إبراهيم مساعد المدير العام لقطاع الدعم المؤسسي،  والعميد علي عجيف الزعابي المستشار القانوني لإقامة دبي، والمقدم ياسر الخنبولي مدير إدارة التدريب وتطوير الأداء،  فيما حضر من الطرف الآخر عدد من أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية في الجامعة الأمريكية.

 

 وقال اللواء محمد المري: "إن توقيع إقامة دبي للاتفاقية مع الجامعة الأمريكية في الإمارات يأتي إنطلاقًا من حرصها على المساهمة في رفع عجلة التقدم و مد جسور التعاون والتواصل والتنسيق مع الجامعة   لبناء بيئة تعليمية محفٌزة متطورة تساعد على الابتكار والإبداع والإستشراف والتخطيط الاستراتيجي ، وإعداد جيل مؤهل من الخريجين القادرين على المساهمة في المسيرة التنموية،  وتأتي وفقًا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بضرورة التنسيق والتعاون مع كافة المؤسسات لتقديم أفضل الخدمات بما يتماشى مع المكانة المرموقة التي تحظى بها الدولة في مختلف الميادين، مضيفاً أن الجامعة الأمريكية في الإمارات تعد مركزاً رائداً في العلم ، حريصاً على طرح وتقديم المتميز الذي يخدم المجتمع  وصولًا إلى أرقى درجات النجاح والسعادة".

 

 من جانبه أشار الأستاذ الدكتور مثنى غني عبد الرزاق  إلى حرصه بالتنوع في طرح البرامج الجديدة قائلًا: "في أمريكية الإمارات نحرص على توسيع آفاق التعليم وطرح الأساليب المتطورة في البرامج التعليمية الجديدة بهدف نشر الثقافة والعلم في جميع أنحاء الدولة لإعداد وتخريج طلبة متميزين بأفكارهم، ومبدعين بنجاحاتهم يتخطون كل الصعاب والتحديات التي تواجههم".