مهرجان كایل یقدم حفل جوائز شركة ذا لاكجري نیتویرك إنترناشیونال

أعلنت ﺷرﻛﺔ "ذا ﻻﻛﺟري ﻧﺗورك إﻧﺗرﻧﺎﺷوﻧﺎل"، عن تنظيم حفل جوائز الشركة في دبي، واﻟذي يقدمه ﻣهرﺟﺎن ﻛﺎل. ويعتبر اﻟﺣﻔل اﻟﺳﻧوي ﻣﻧﺎﺳﺑﺔ ﻟﺗﻘدير اﻟﺷرﻛﺎت والعلاﻣﺎت اﻟﺗﺟﺎرية التي ﺗم ﺗرشيحها لنيل ﺟﺎﺋزة ﻋن إﻧﺟﺎزاتها التي ﺣققتها ﻓﻲ ﻋﺎﻟم اﻟرﻓﺎهية واﻟﻔﺧﺎﻣﺔ. وﺳوف ﺷﻣل اﻟﺗﻛرم اﻟﺷرﻛﺎت اﻟﻌريقة واﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺗﺟﺎرية ﻟﻠرﻓﺎهية اﻟﺻﺎﻋدة ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺳﺗويين اﻟﻣﺣﻠﻲ واﻟﻌﺎﻟﻣﻲ إﻟﻰ ﺟﺎﻧب اﻟﺷﺧﺻيات ذات اﻹﺳهاﻣﺎت اﻹﻧﺳﺎﻧية ورواد اﻷﻋﻣﺎل اﻟﻧﺎﺟحين.

 

وسيتم إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔل اﻟﺟواﺋز هذا اﻟﻌﺎم ﻓﻲ اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺟددة ﺳزر ﺑﺎﻻس ﺑﻠو واﺗرز دﺑﻲ، وذﻟك يوم 23 فبراير 2019.

 

وقال فارس غطاس، المدیر التنفیذي الدولي لشركة ذا لاكجري نیتویرك إنترناشیونال، "نحن نرید حقًا أن نعلن عن تقدیرنا هذا العام حول الموقع والإنجازات الممیزة لهذه العلامات التجاریة والشركات"، وأضاف: "لا یوجد مكان في العالم یجسد الفخامة كما تجسدها دولة الإمارات العربیة المتحدة، ولهذا فهي المكان الأنسب لتنظیم الحفل هذا العام كما أن عرض الجوائز سوف یكون أكثر تمیزًا من فعالیاتنا الماضیة".

 

ویقام حفل جوائز هذا العام تحت رعایة سمو الشیخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزیر الدولة للتسامح في دولة الإمارات العربیة المتحدة، الذي سیشرف الحفل بالحضور إلى جانب ما یزید عن 400 ممثل للشركات المرشحة والشركاء والرعاة وضیوف الشرف من كافة أنحاء المعمورة.

 

ویقوم بإذاعة الحفل هذا العام كل من روبرت نخیل من سكاي نیوز وملك فواز عبد ﷲ من قناة دبي سبورت، والمتحدثون الرئیسیون هم سمو الشیخ نهيان بن زاید آل نهيان، وسعادة السید/ فؤاد شهاب نبیه دندن السفیر اللبناني في الإمارات، ود. أحمد بن محمد الجروان.

 

وسیتم تقدیم الجوائز إلى الفائزین تحت ستة عشر فئة أثناء حفل العشاء حیث یقوم بإحیاء الحفل قائمة من الفنانین، مثل فایز السعید ویارا وولید توفیق طوال الأمسیة. وسوف تستمر الاحتفالات إلى اللیل وتسلط الأضواء على المكان الجمیل والضیوف البارزین من حضور الحفل.

 

الجدیر بالذكر أن الجوائز لن تكون علامة على الإنجازات في عالم الرفاهية والفخامة فحسب بل ستبرز أیضًا العمل الممیز لمهرجان كایل الذي ولد من رحم جمعیة بلسمات الخیریة وشریك أعمال الخیریة لحفل تسلیم جوائز ذا لاكجري نیتویرك إنترناشیونال.

 

ویعمل مهرجان كایل على إلقاء الضوء على الإنجازات الإنسانیة الممیزة في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وإبراز الدور الرائد الذي یمكن أن تقوم به السفارات في الجمع بین شعوب المنطقة والعالم. فهي تقود مبادرات رائدة تطرحها السفارات التي تساعد في تعزیز التعلیم والوعي والتعاون بین مختلف الثقافات والأوساط في شتى أنحاء العالم. وبدایة من حفل الجوائز العالمي لعام 2019، سوف یتم تسلیمه إلى مركز راشد لأصحاب الهمم للمساعدة في نجاح مساعيهم في أنحاء المنطقة.

 

وقالت السیدة آمل شومان سلیمان رئیسة مهرجان كایل: "یعتبر كایل مستقبل طبیعي وشریك ذا لاكجري نیتویرك حینما تنظر إلى العمل الذي یقومان به وكیف یمتلكان زمام المبادرة في الاعتراف بالجهود الإنسانیة في المنطقة. فهما یكسران أفكار "الوضع الراهن" من خلال التعلیم والتعاونیات بأقصى ما نستطیع".

 

ومن جانبه، قال السید فارس غطاس: "حینما بدأنا في دخول السوق كنا في الحقیقة نمهد أرضیة جدیدة من خلال خلق شراكات التقارب والتعاون في السوق ضمن صناعة الرفاهية والفخامة. وبدأنا في تنظیم وإدارة فعالیات مشتركة راقیة بین أرقى العلامات التجاریة العالمیة والسماح لها لیس بعرض أنشطتها ومشاركة التكالیف واستضافة كبار عملائهم وتوسیع آفاقهم فحسب بل أیضًا مقابلة عملاء جدد مؤهلين من ذوي القیمة العالیة من العلامات الأخرى المتعاونة. إنه مفهوم مبتكر یعني "عدم معاداتهم، وانضم إليهم" بما یخلق بیئة غیر تنافسیة بین العلامات التجاریة ویزود عملائهم بـ "تجارب" جدیدة من خلال شراكات الألفة والوئام بین العلامات التجاریة. إن النجاح الهائل الذي حققناه خلال السنوات العشر الماضیة قد أثبت بالفعل أنه نموذج یعمل بنجاح ومطلوب بشدة في الصناعة حیث یزید عدد أعضاؤنا عن ثلاثین ألف. لقد أدى ذلك إلى هز صناعة الفخامة والرفاهية بأقصى الأشكال الإیجابیة. ویقدم حفل الجوائز الذي نقيمه سنویًا خلاصة موجزة حقًا ویحتفي بهذا النجاح وهذه الروح ویعد مهرجان كایل الشریك الخیري الأمثل لنا للاحتفال بهذه الإنجازات معه".

 

وسوف یجمع حفل الجوائز العالمي ما یزید عن مائتي علامة تجاریة للرفاهية من أكثر من 25 دولة تمثل أوروبا ورابطة الدول المستقلة والشرق الأوسط وأفریقیا وآسیا والولایات المتحدة. وتشمل فئات الجوائز ما یلي: "الفنادق الفاخرة والطیران الفاخر والثقافة الفاخرة وعلامات الأزیاء الفاخرة وشركات الزراعة الفاخرة والسیارات الفاخرة وعلامات البیئة الفاخرة، والاستدامة الفاخرة والتطویر العقاري الفاخر والعلامات الوطنیة والیخوت الفاخرة وعلامات المجوهرات الفاخرة والبنك الفاخر والجائزة الإنسانیة".