تقنية رائدة لعلاج الأورام تُطبَّق للمرة الأولى في الخليج

 

سيتمكن مرضى السرطان في منطقة مجلس التعاون لدول الخليج العربية للمرة الأولى من الحصول على علاجات متناهية الدقة عبر تقنية "نوفاليس" للجراحة الإشعاعية التي طورتها وأنتجتها شركة "برين لاب" الألمانية.

 

وتهدف هذه التقنية إلى جعل الجراحة الإشعاعية التجسيمية المركزة، والعلاج الإشعاعي التجسيمي للجسم أسرع وأكثر دقة، وقد أُعلن عن ذلك خلال الدورة الحالية لمعرض ومؤتمر الصحة العربي في دبي، ومن المقرر أن تكون التقنية جاهزة للاستخدام في الكويت في سبتمبر من العام الجاري.

 

وتُعدّ تقنية "نوفاليس" للجراحة الإشعاعية المزمع تطبيقها في الكويت خطوة مهمة نحو الأمام في رعاية المرضى من خلال استهداف العديد من الأورام في الوقت نفسه. وهذا يعني أن الأورام المتعددة يمكن علاجها دفعة واحدة وبجرعات كبيرة من الإشعاع المركَّز بدقة، بدلاً من معالجتها بشكل منفرد كما هو الحال مع أنظمة الجراحة الإشعاعية الأخرى.

 

وعلى الرغم من استخدام كلمة "الجراحة" في اسم هذه التقنية، غير أنها لا تعني إزالة الورم بمَباضِعَ جراحية، إذ تقتصر على تسليط حزمة إشعاع عالية التركيز لاستهداف مركز الورم فقط من دون التأثير على الأنسجة السليمة، ما يقود إلى علاج الورم المستهدف بفعالية أكبر، والحد من الآثار الجانبية للعلاج.

 

وتمثل تقنية "نوفاليس" للجراحة الإشعاعية بديلًا أو مكملًا لتقنيات العلاجات الأخرى، حيث تطبقها أكثر من 530 مستشفى في جميع أنحاء العالم، ويستفيد منها أكثر من مليون حالة علاجية. 

 

وقال غسان مملوك الرئيس التنفيذي لشركة التقدم التكنولوجي التي استقدمت التقنية إلى الكويت: "إنه مثالٌ آخر على كيفية تبنّي التقنيات الحديثة، والعمل الجاد من أجل تقديم خدمات مُثلى للمرضى، وتحقيق نتائج أفضل لهم". 

 

ومن جانبه أشار نيلز إركِه، رئيس برين لاب لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: " ما يميز هذه التقنية أنها تمكن الأطباء من تحقيق توزيع أمثل للجرعة الإشعاعية، لذا تحظى بانتشار كبير على المستوى العالمي".