انطلاق فعاليات مهرجان السمحة التراثي التاسع 19 نوفمبر الجاري

 

أعلن نادي تراث الإمارات انطلاق فعاليات "مهرجان السمحة التراثي التاسع" خلال الفترة من 19 حتى 24 نوفمبر الجاري، وذلك تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.

 

تم الإعلان عن المهرجان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده النادي، اليوم الثلاثاء، في مركز سلطان بن زايد في أبوظبي بحضور سعادة حميد سعيد سالم بولاحج الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات في النادي وسعادة الدكتور عبيد علي راشد المنصوري نائب مدير عام مركز سلطان بن زايد وسعادة علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للدراسات والنشر في النادي وعبدالرحمن محمد الرميثي منسق مجلس السمحة وعضو مجلس أبوظبي للشباب وخليفة عبدالله المزروعي مدير العلاقات الحكومية والشؤون المؤسسية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم - الراعي الرئيس للمهرجان - وعدد من مدراء الدوائر والمسؤولين في كل من النادي ومركز سلطان بن زايد وممثلي الجهات الراعية الأخرى وعدد من ممثلي وسائل الإعلام.

 

وأكد سعيد علي المناعي، مدير إدارة الأنشطة في النادي، على أهمية المهرجان الذي أصبح بفضل اهتمام ورعاية سمو رئيس النادي موسمًا سنويًا يولد في المنطقة حراكًا تراثيًا وثقافيًا ورياضيًا واقتصاديًا يحقق غايات النادي الرامية إلى جعل المهرجان حدثًا مجتمعيًا يستقطب أفراد العائلات كلها بجانب تفعيل الحراك الاقتصادي للأسر المنتجة في المنطقة وإحياء التراث وتعزيزه في نفوس النشء .

 

وثمن جهود الجهات الراعية والمشاركة إذ يحظى المهرجان بمشاركة مجتمعية مميزة من العديد من الجهات الرسمية والأهلية في المنطقة كما ثمن دور المؤسسات الإعلامية الفاعل في المهرجان، مشيرًا إلى أن عدد زواره في الدورة الماضية تجاوز الخمسة آلاف زائر.

 

من جهته، وجه خليفة المزروعي الشكر إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على اهتمامه بالتراث والمحافظة عليه، مشيرًا إلى حرص شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على المشاركة في مهرجان السمحة التراثي السنوي منذ انطلاقته قبل تسع سنوات بهدف تعزيز المشاركة المجتمعية للشركة للحفاظ على التراث الإماراتي والاحتفاء بثقافة وتقاليد الدولة وبما يعكس التزامها تجاه الدولة.

 

وتم عرض فيلم قصير حول المهرجان الذي يرمي بفعالياته التراثية والثقافية والاجتماعية إلى ترسيخ الأهداف التي أنشئ من أجلها في تجسيد ونشر الوعي بالتراث ودعم الانتماء والهوية الوطنية في ظل المشاركة الواسعة لطلاب المدارس وأبناء المنطقة في فعالياته بجانب دوره الاجتماعي في جمع جهود مؤسسات المجتمع لخدمة أبناء المنطقة وتحفيزهم للمشاركة عن طريق دعم العمل التطوعي والاهتمام بمشاريع الشباب والأسر المنتجة.

 

ويتضمن برنامج هذا العام عدة فعاليات مدرسية مثل دوري كرة القدم والزيارات المدرسية اليومية والمحاضرات التوعوية بجانب برامج للأسر المنتجة مثل أسواق المنتجات وركن المأكولات الشعبية، فيما يحتوي برنامج المسرح والجمهور على عروض ومسابقات تراثية وثقافية يومية، بينما تشمل البرامج الترفيهية للأطفال ألعابًا ومسابقات ترفيهية.

 

وأعلن المهرجان عن مسابقة إعلامية يتم فيها اختيار أفضل تغطية لفعاليات المهرجان، بالإضافة إلى مجموعة من المسابقات اليومية التي تركز على التراث الثقافي للدولة مثل مسابقات أفضل زي تراثي وأفضل أكلة شعبية.