22 ولاية أميركية في خطر بسبب مرض نادر

 

 

أكّد أطباء أميركيون وجود حالات من مرض نادر يصيب الأطفال بالشلل في 22 ولاية. ويحاولون معرفة الأسباب الكامنة وراء المرض الذي يصيب طفلًا واحدًا من بين مليون إلا أنه بات مصدرًا للقلق لدى كثير من الآباء.

 

وأعلن موقع "ليكسينغتون" في ولاية كنتاكي بالولايات المتحدة، أن مستشفى نورتون للأطفال في لويفيل بولاية كنتاكي أكدت أن الأطباء تمكنوا خلال الشهر الماضي من علاج 3 أطفال (بين 3 و8 أعوام) كانوا يعانون من هذا المرض؛ الأمر الذي يفتح باب الأمل أمام مرضى آخرين.

 

ومع عدم وجود لقاح أو علاج معروف للمرض حتى الآن، يتزايد القلق في صفوف الآباء والأمهات، لا سيما مع تأكيد مصادر طبية ووجود حالات بالمرض ذاته في 22 ولاية أميركية  وطمأن الدكتور أنتوني فوسي، أخصائي الأمراض المعدية، أولياء الأمور بالقول إن المرض نادر الحدوث وإن التنبيه بمخاطره يجب ألا يخيفهم إلى هذه الدرجة.

 

ومن أعراض هذا المرض الحمى ومشكلات في المعدة، تتطور لاحقا إلى أعراض تشبه شلل الأطفال، من بنيها ضعف في العضلات وردود الفعل البطيئة وطالبت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الآباء والأمهات بالتبليغ عن هذا النوع من المرض على الفور؛ إذ إن الأطفال يمكن أن يتعافوا منه بسرعة.

 

وأكّد الأطباء أنه على الرغم من أن أعراض المرض مشابهة لأعراض شلل الأطفال؛ فإن فيروس شلل الأطفال ليس السبب وراءه، ولم يتوصل الأطباء حتى الآن إلى أسبابه وينصح الأطباء ببعض الوسائل الدفاعية لتجنب هذا المرض، من خلال غسل اليدين قدر المستطاع وأخذ اللقاحات اللازمة، بانتظام وتجنب أماكن الزحام.