النجمة إيمان الشريف: نجاحي لم يكن سهلاً بين السينما والغناء وترقبوا ألبومي الجديد

بمنطق "واثق الخطى يمشي ملكا" تواصل الفنانة التونسية إيمان شريف خطواتها نحو النجومية المطلقة من خلال إضافتها التمثيل إلى الغناء، ليصبح نجاحها مزدوجا، رافضة أي تفريق بين الطرب والتمثيل.
 

فمن الطرب والألبومات والأغنيات التي حصدت جماهيرية، إلى السينما والحضور المؤثر فيها بأفلام وصلت مهرجان "كان" في لمح البصر.. والمزيد المزيد بالانتظار..
 

من هي إيمان الشريف وأين هو الحب في حياتها وماذا ستفعل لو تضارب الغناء والتمثيل؟؟.
 

كل هذا وغيره تجيب عنه إيمان بنفسها بهذا الحوار الخاص..
 

-  كيف تعرفين عن نفسك للجمهور ولو بكلمات مختصرة؟

أنا إيمان شريف مطربة تونسية حاصلة على جوائز في مسيرتي مع الغناء ودخلت عالم التمثيل في السينما والطموح كبير ولا يمكن اختزاله بكلمات الآن.
 

- ما أول مشروع ألبوم لك؟

كان ذلك في العام 2008-2009 بعنوان "على الله"

 وحققت فيه نجاحا كبيرا على صعيد المبيعات والجماهيرية والحمد لله وكان نقطة انطلاقتي.
 

- ما آخر مشروع لك في الغناء وتودين تقديمه للجمهور من خلال هذا اللقاء؟

الآن نعمل على ألبوم فيه 14 أغنية ومضى ثلاث سنوات على ترتيبها، وتعاونت فيه مع كبار الشعراء والملحنين في العالم العربي مثل نزار فرنسيس وهاني عبد الكريم ومحمد النادي ونادر عبد الله ومدين، ويتولى توزيعه عادل عايش.
 

- ما الصيغة التي ستطرحين فيه هذا الألبوم؟

سيطرح على شكل سنغل وكل أغنية لوحدها، وستكون أول الأغنيات المطروحة مغربية بعنوان "مالك دافع كبير" وباتت جاهزة للطرح، مع الإشارة إلى أن من سيوزعها رشيد محمد علي فيما كتبها ولحّنها يوسف صمتي.
 

- في مسيرتك مع الغناء.. من أثر بك وكان له اليد البيضاء في وصولك لهذه الجماهيرية؟

الله سبحانه وتعالى وحده، فهو من سخر لي الكاتب والملحن والموزع وصاحب النصيحة.. كل واحد من هؤلاء كان يقدم لي شيئا، فلا أحد قام بكل شيء بمفرده.

لكن هناك دور متقدم للفنان التونسي الشهير رؤوف بن عمرو لأن نصائحه كانت متقدمة في الفن عموما وليس الغناء فقط.
 

- الغناء باللهجة التونسية ألم تعانِ منه بمسألة الانتشار عربيا؟

لا أبدا، فلهجتنا مفهومة لكل النطاق العربي ونحن والجزائر مخولان الغناء في كل مكان، فهند صبري مثلا تونسية ولا تتكلم إلا باللهجة التونسية، فلا معاناة في ذلك إطلاقا. وعموما اليوم تسطع اللهجة العربية البيضاء التي توصل الكلام لكل مكان في العالم العربي والشاب خالد وسعد لمجرد خير مثال.
 

- ما الجوائز التي حصلت عليها في الغناء؟

حصلت على أوسكار بمهرجان الموسيقى التونسية 2008 وعلى جوائز من وزارة الشباب والرياضة وأصبحت بعد فيلم العصفور الأزرق سفيرة لجمعية مرضى السرطان في تونس عن الدور الذي أديته في الفيلم.
 

- ما النجاحات التي حققتها في الطرب حتى انتقلت إلى التمثيل؟

بعد ألبومي الأول والأوسكار الذي حققته، أصدرت ألبوم "مولا الشيش" وحققت فيه نجاحا كبيرا في تونس ثم طرحت أغنية باللغة الأمازيغية بعنوان إكر بد "قف" وتحولت لكليب في الجنوب التونسي.

بعد ذلك دخلت في التمثيل من خلال فيلم "ولدي" والذي شارك في مهرجان كان وحقق حضورا جيدا، لأصل بعدها إلى فيلم "العصفور الأزرق" وهو قصير وأصبحت من خلال سفيرة لجمعية مرضى السرطان في بلدي.
 

- ألا تخشين حدوث تضارب بين الغناء والتمثيل وتضطرين لاختيار أحدهما على حساب الآخر؟

لا أبدا لا أخاف، لأن الغناء تمثيل وهو جزء منه، وحين يغني المطرب فهو يجسد شيئا، أي يمثله، فلا يمكن أن نغني كلمات حزينة ونحن نضحك، بل سنتأثر، وهذا يؤكد عدم وقوع أي تضارب بينهما. بمعنى آخر، الأغنية حكاية والحكاية رواية والرواية فيلم وقصة، وهذا الترابط يمنع التضارب. هكذا باختصار.
 

- والهوية التي تعرفين بها عن نفسك.. مطربة أم ممثلة؟؟.

أينما سئلت هذا السؤال سيكون جوابي بأنني فنانة.. فنانة وحسب، لأن الموضوع واحد ولا يمكن تقسيمه إلا بالتفاصيل، وعلينا أن نتذكر أن عبد الحليم حافظ وشادية وصباح وفيروز، كلهم غنوا ومثلوا، وكثيرون اليوم يعملون مطربين وممثلين معا، والأهم أن الغناء مبنى على سيناريو وكذلك التمثيل مبنى على سيناريو وهذا القاسم المشترك بينهما والذي يجعلهما واحدا لا يمكن التفريق بينهما.
 

- من هم رموزك في الغناء في العالم العربي؟

الأولى هي المصرية الإيطالية داليدا صاحبة أغنية "كلمة حلوة وكلمتين حلوة يا بلدي"..  كذلك أم كلثوم وليلى مراد، ومن لبنان فيروز وملحم بركات وماجدة الرومي، ومن المغرب نعيمة سميح، ومن بلدي تونس الراحلة ذكرى محمد والمطربة عُليّا.
 

- ما الذي تريده إيمان الشريف من الفن كرسالة؟

أتمنى أن أسهم في تجسيد العلاقة بين الإنسان والفنان وأنه على الفنان أن يدرك مسبقا أنه إنسان والعكس صحيح، فالفن دواء وعلاج وشفاء، والإنسان يعبر عن مواقفه من خلال مهنته وبكل حب، ومهنتنا نحن الفن وبها نعبر عن كل مواقفنا الإنسانية.
 

- ما النشاط الذي تقومين به حاليا في الفن؟

أتحضر للتوجه إلى مصر للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان الجونة عن فيلم "ولدي" الذي ألعب فيه دورا رئيسيا إلى جانب محمد الظريف وزكريا بن عياد ومنى الماجري وهو من إخراج محمد بن عطية وسبق أن شارك في مهرجان كان العام الحالي.
 

- أين تقيمين بشكل دائم؟

ما لم أكن ملتزمة بسفر بخصوص العمل فإقامتي الدائمة في تونس.
 

- أين هو الحب في حياتك؟

حتى اللحظة لا يوجد لأن كل رجل وصل إلى مشروع حب معي فشل في ملأ قلبي وما زلت منتظرة وغير مستعجلة.
 

- ما هواياتك في الحياة؟

الأعمال الخيرية والقرب من الجمعيات الإنسانية بالنسبة لي هواية.
 

- وكرة القدم ماذا عنها؟

أعشقها بعمق وأشجع منتخب بلدي تونس ونادي ريال مدريد.
 

- ما برجك؟

الجوزاء.
 

- بكلمة واحدة.. ماذا تحبين وماذا تكرهين في الحياة؟

أحب الحب، وأكره الظلم.