"أبوظبي الدولي للصيد والفروسية" يحتفى بمئوية الشيخ زايد

تستضيف العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 25 إلى 29 سبتمبر الجاري الدورة السادسة عشرة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات.
 

ورأى القائمون على المعرض أن تكون دورة هذا العام احتفاء بمئوية الشيخ زايد الصقّار الأول، وأحد أهم حماة الطبيعة في العالم الذي استشرف ببصيرة نافذة منذ ثلاثينيات القرن الماضي الحاجة لعمل توازن بين صيانة تراث الصقارة، والصيد، والحفاظ على الصقور وطرائدها؛ حيث حظيت الدورة الأولى من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية في 2003 بزيارة كريمة منه طيب الله ثراه، الذي أمر أن يتحول المعرض إلى معرض دولي يُقام سنويا في أبوظبي ومنذ ذلك التوجيه توسع المعرض وأصبح الأكبر في مجال الصيد والفروسية والحفاظ على التراث على مستوى العالم.
 

وقال ماجد المنصوري -رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض الصيد والفروسية الأمين العام لنادي صقاري الإمارات- إن المعرض "حاول باستمرار التأكيد على العلاقة الوثيقة بين عادات وممارسات الصقارة وحفظ البيئة خاصة، وأن الدورة الأولى للمعرض عام 2003 شرفت بزيارة الشيخ زايد -رحمه الله- وقد سعى المعرض في دوراته التالية إلى إيصال رسالة إلى العالم مفادها تشجيع الرياضة وحفظ التراث واستلهام قيم الاستدامة".
 

يُشار إلى أن المعرض ينظمه نادي صقاري الإمارات، وإنفورما ميدل إيست، وبرعاية الراعي الرئيسي مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وعدد كبير آخر من الرعاة من مختلف دول العالم، وبدعم من هيئة البيئة أبوظبي، والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، ولجنة إدارة البرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، إضافة إلى العديد من الشركاء الإعلاميين المحليين والإقليميين والدوليين.