دراسة تؤكّد على ريادة الإمارات للرحلات الشتوية البحرية في العالم

 

أكّدت دراسة اقتصادية صادرة عن غرفة تجارة وصناعة دبي، على أن الإمارات تعتبر من بين الوجهات الرائدة للرحلات البحرية الشتوية في العالم؛ حيث تتمتع دبي بوجود أكبر وأحدث ميناء في الشرق الأوسط ، الأمر الذي جعل السياحة البحرية واحدة من أسرع شرائح قطاع السياحة في دبي نموًا.

 وأكدت مصادر عاملة في قطاع السياحة البحرية أن الإمارات بشكلٍ عام ودبي بشكلٍ خاص، نجاحها في ترسيخ مكانتها العالمية كوجهة رئيسية للسياحة البحرية في المنطقة لدى مشغلي السفن السياحة العالمية؛ حيث من المتوقع أن تستقبل الإمارة أكثر من 725 ألف زائر خلال الموسم المقبل 2018 - 2019 في ظل زيادة عدد السفن السياحية التي ستستقبلها الإمارة.

ويعتمد نمو السياحة البحرية في دبي علي 3 عوامل أساسية، تتمثل أولًا في اعتماد تأشيرة متعددة الزيارات للدولة للسياح البحريين بالإضافة إلى تطور البنية التحتية في المحطات السياحية البحرية، ووجود شبكة طيران قوية تربط دبي بمختلف دول العالم.

 كما كثّفت دبي جهودها ومساعيها إلى استقطاب المزيد من شركات السياحة البحرية، بهدف زيادة عدد السفن التي تتخذ من ميناء راشد مقرًا لانطلاقها إلى موانئ أخرى في المنطقة, الأمر الذي أدى إلى ارتفاع عدد المسافرين عبر البحر خلال الفترة من 2013 إلى 2017 بنسبة 95% في حين أن عدد عدد السفن التي وصلت (مبنى حمدان بن محمد للسفن السياحية) بميناء راشد ارتفع من 93 في موسم 2013- 2014 إلى 156 في 2016 -‏‏‏‏‏‏2017، بنسبة نمو قدرها 68%. 

يشار إلى أن موسم السياحة البحرية في دبي يستمر بين نوفمبر ومارس من كل عام.