بعد اعتزاله اللعب دوليا.. شاهد أبرز تصديات "الحضري" مع منتخب مصر

أعلن عصام الحضري، نجم منتخب مصر وفريقي الأهلي والزمالك سابقا، والإسماعيلي حاليا، مساء أمس، اعتزاله اللعب دوليا، بعد مسيرة طويلة مع النجاح استحق خلالها أن يكون واحدا من أعظم حراس المرمى في القارة السمراء.

ونشر "الحضري"، بيانا عن اعتزاله قال فيه: "لكل بداية نهاية، هذه سنة الحياة، والآن بعد تفكير طويل واستخارة الله عز وجل، قررت اعتزال اللعب الدولي".

وأضاف: "اليوم، بعد ٢٢ سنة و٤ أشهر و١٢ يوما، على مباراتي الأولى بقميص المنتخب الوطني المصري، رأيت أنها اللحظة الأنسب لتعليق قفازاتي، بعدما وفقني الله لتحقيق كل ما حلمت بتحقيقه مع منتخبنا الحبيب، لإسعاد شعبنا المصري العظيم".

وتابع: "الآن حانت اللحظة التي لم أكن أنتظر قدومها، طوال سنوات كفاحي وتحملي أصعب الظروف وأقوى التدريبات ليلاً ونهارًا، كي أكون عند حُسن ظنكم بي، وأظل الأجدر بحراسة مرمى المنتخب لأجيال متعاقبة".

وأردف: "أنا الآن في غاية الفخر، حيث حميت شباك المنتخب الوطني في ١٥٩ مباراة دولية، مشاركًا في تحقيق إنجازات غير مسبوقة، أهمها لقب بطل بطولة أمم أفريقيا ٤ مرات في أعوام ١٩٩٨ و٢٠٠٦ و٢٠٠٨ و٢٠١٠ ومركز الوصيف في بطولة ٢٠١٧، وقد حصلت على لقب أفضل حارس في البطولة الأفريقية خلال ٤ نسخ، كما شاركت مع المنتخب الوطني في الفوز بذهبية دورة الألعاب العربية عام ٢٠٠٧، وأخيرًا تحقيق الحلم الأهم والأكبر والأغلى بالوصول لنهائيات كأس العالم ٢٠١٨ في روسيا، ثم شاركت في المباراة الثالثة بدور المجموعات أمام المنتخب السعودي الشقيق، لأساهم في كتابة اسم مصر في تاريخ المونديال، كأكبر لاعب في تاريخ البطولة".

واستطرد: "أخيرًا، أحمد الله على كل ما مضى وأسأله التوفيق فيما هو آت، وأتمنى أن أكون قد نجحت في مهمتي طوال السنوات الماضية، وأتوجه بجزيل الشكر والعرفان لأسرتي التي تحملت صعوبات حياتي ودعمتني في كل خطواتي، وأختص بالشكر والعرفان، والدي عليه رحمة الله، لما قدمه لي وما فعله من أجلي، وأشكركم على دعمكم المتواصل الذي كان وسيظل وقود النجاح وقاهر المستحيل... عصام الحضري".

وانتهت بهذا البيان رحلة "السد العالي" مع منتخب بلاده، حيث لن نراه يحمي عرينه مرة أخرى، ولذا نستعرض سويا أبرز تصديات "الحضري" مع منتخب "الفراعنة".

1- تصديه لضربة جزاء في مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب السعودي في دور المجموعات بمونديال روسيا الذي انتهي قبل أيام.

2- لا يمكن لأي مصري أن ينسى الكرة التي تصدى لها في مباراة منتخب مصر أمام منتخب الكونغو، التي أقيمت ضمن الجولة التاسعة وقبل الأخيرة من تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم 2018، حيث كانت سببا لتأهل مصر للمونديال.

3- التصدي الرائع لرأسية دروجبا في غانا 2008،ولعل هذا ما دفع دروجبا ليصرح قائلا : "الحضري أصعب حارس واجهته في التاريخ".

4- التصدي الرائع لكرة الحاج ضيوف في مباراة مصر والسنغال في أمم إفريقيا 2002.

5- ساهمت تصدياته الرائعة في فوز بلاده في مبارياتها التي خاضتها ضد منتخب إيطاليا في إطار منافسات المجموعة الثانية في كأس القارات لكرة القدم في جنوب افريقيا، حيث تصدى لعدة كرات كانت كفيلة ان تخرج الفراعنة مهزومين بعدد وافر من الأهداف.

6- أنقذ منتخب بلاده في مباراته أمام المغرب والتي أقيمت ضمن مباريات دور الـ 8 لكأس الأمم الأفريقية 2017 بالجابون.

7- نجح في قيادة منتخب مصر للتتويج بلقب أمم إفريقيا 2006 ،عندما تم اللجوء لركلات الترجيح أمام كوت ديفوار، وتصدى السد العالي لركلة جزاء قادت الفراعنة للتتويج باللقب.