روسيا تحبط 25 مليون هجمة إلكترونية خلال المونديال.. وهذه هوية مقتحمي النهائي

 

متابعة -  مظفر إسماعيل:

قال الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" إن الأجهزة الأمنية الروسية تمكنت من منع 25 مليون هجوم إلكتروني وجرائم أخرى خلال بطولة كأس العالم، التي انتهت مساء أمس.

ونسب الكرملين إلى "بوتين" قوله إن "الأنشطة الإجرامية التي تم إحباطها شملت استهداف البنية التحتية للمعلومات فيما يتصل بكأس العالم الذي استضافت روسيا فعالياته خلال الفترة من 14 يونيو وحتى 15 يوليو.

وبدأت البطولة في ظل المخاوف من إمكانية حدوث هجمات إلكترونية أو إرهابية، وهو ما منعته قوات الأمن الروسية بنجاح طوال فترة استضافة الحدث الرياضي الأبرز.

من جهة أخرى، أعلنت فرقة "Pussy Riot" مسؤوليتها عن اقتحام مجموعة من المتظاهرين الملعب خلال المباراة النهائية، مشيرة في بيان لها إلى أن هذا الاقتحام تم تنظيمه لجلب الانتباه إلى المظالم السياسية في روسيا.

وبعد مرور دقائق على الشوط الثاني من مباراة فرنسا وكرواتيا، يوم الأحد، اقتحم أربعة متظاهرين يرتدون ملابس الشرطة، الملعب، لتتوقف المباراة على إثر ذلك، وتدخل رجال الأمن وتم إخراجهن من الملعب، ولكن إحدى أعضاء الفرقة تمكنت من تحية النجم الفرنسي "كيليان مبابي".

ودعت الفرقة الروسية في بيان نشر على تويتر وفيسبوك، إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين، وإيقاف اعتقال المتظاهرين المعارضين، ولإنهاء سجن المواطنين بسبب نشاطهم على وسائل التواصل الاجتماعي، كما طالبوا بالمزيد من "المنافسة السياسية" المفتوحة في روسيا.