الأمم المتحدة تشيد بمساهمات الإمارات والسعودية في اليمن

متابعة -  مظفر إسماعيل:

أشادت الأمم المتحدة بمساهمات الإمارات والسعودية، واستجاباتهما الإنسانية السريعة في اليمن، مشيرة إلى أن من شأن هذه المساهمات المساعدة في تقديم مساعدات إلى 7 ملايين يمني شهريا مقارنة بـ3 ملايين شهريا في 2016.

وساهمت دولة الإمارات بـ465 مليون دولار من المبلغ المطلوب، والبالغ 2.1 مليار دولار، الذي تستخدمه خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن "YHRP"، وفقا لوكالة "وام".

وأشادت سعادة "لانا زكي نسيبة" المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة بالتقدم المحرز في سياق العملية العسكرية الحالية في محافظة الحديدة، وقالت: "تجسد خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن المبادئ الإنسانية للحيادية والنزاهة والاستقلال.. ويشرفنا أن نشارك المانحين الآخرين في دعم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ومنظومة الأمم المتحدة من خلال هذه الخطة".

وأضافت: "مع استمرار العملية في الحديدة.. يظل تنفيذ برنامج خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن، مع وصول المساعدات الإنسانية والالتزام بالقانون الدولي الإنساني ذات الصلة، أولوية قصوى لدينا".

وأضافت المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، أن "الصراع دائما ما يطرح تحديا خطيرا للإغاثة الإنسانية.. ويجب إعطاء الأولوية دائما لحل النزاع من خلال عملية سياسية.. ومع خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لليمن، فإننا نكون وضعنا سابقة قوية لكيفية عمل الأمم المتحدة مع مجموعة كبيرة من الشركاء والأطراف لضمان تلبية الاحتياجات الإنسانية لجميع اليمنيين".

من جهته، أشاد "مارك لوكوك" وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة بتعهد الإمارات المشترك مع المملكة العربية السعودية بمبلغ 930 مليون دولار.

وأشار إلى أن هذا التعهد سمح بإيصال المساعدات على الفور، مما أدى إلى تحسين الأوضاع على الأرض، مضيفا أن الأمم المتحدة تستطيع حاليا تقديم مساعدات إلى 7 ملايين يمني شهريا مقارنة بـ 3 ملايين يمني شهريا خلال عام 2016.