دراسة: الزواج يحد من مخاطر هذه الأمراض

 

أظهرت دراسة حديثة بأن المتزوجين يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب أو النوبات القلبة والسكتات مقارنة بمن يعيش دون زواج.

 

وبعدما فحص الباحثون بيانات حوالي 34 دراسة سابقة شملت أكثر من مليوني شخض، وجدوا أن البالغين من المطلقين والمطلقات أو الأرامل كانوا أكثر عرضةً بنسبة 42% لأمراض القلب والأوعية الدموية، وأكثر عرضة بنسبة 16% لأمراض الشريان التاجي، مقارنةً مع المتزوجين.

 

وأوضح الباحثون أن غير المتزوجين أكثر عرضة أيضاً للوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 43% وأكثر عرضة بنسبة 55% للوفاة بالسكتة، وأشاروا إلى أن الزواج ليس هو عامل التنبؤ الأكبر بأمراض القلب، إذ تمثل عوامل معروفة مثل السن، والجنس، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، والتدخين.

 

كما وجدت الدراسة أن الطلاق مرتبط بزيادة قدرها 33% في الوفيات بسبب أمراض القلب وازدياد خطر الوفاة بسبب السكتات، مضيفة أن الرجال والنساء الذين مروا بتجربة الطلاق، أكثر عرضة بنسبة 35% لأمراض القلب مقارنة مع المتزوجين.