لعنة الوصيف.. ثاني المجموعة عاجز عن حصد لقب المونديال

لا شك أن جميع منتخبات العالم تسعى للمشاركة في بطولة كأس العالم، ولكن البعض فقط هو من يمكنه التأهل لدور المجموعات، والذي تطمع خلاله الفرق المتأهلة إلى بلوغ دور الـ16، سواء عبر المركز الأول أو الثاني في المجموعة، متجاهلة القاعدة التي ثبتت صحتها خلال النسخ الأخيرة للمونديال، وهي أن البطولة تكون من نصيب أحد المنتخبات التي أتت في المركز الأول بمجموعاتها.

ويبدو أن هناك لعنة ترتبط ببلوغ دور 16 عبر المقعد الثاني في المجموعة، أو المقعد الثالث، حسب النظام السابق، فخلال آخر 8 نسخ من المونديال، وبالتحديد منذ عام 1986، كان الفور بالبطولة مقتصر على المنتخبات التي تصدرت مجموعاتها.

وشهد دور الـ16 في النسخة الأخيرة من كأس العالم، والذي أقيم في البرازيل، 8 خسارات للمنتخبات التي تأهلت عبر مقعد المركز الثاني، بنسبة خسارة 100 % للوصفاء، كما كان آخر أكبر إنجاز لمنتخب حقق المركز الثاني في مجموعته عام 2006، عندما خسرت فرنسا نهائي البطولة أمام إيطاليا وحققت وصافة المونديال.