دراسة: الحمية منخفضة الدهون تجنبك خطر الإصابة بسرطان الثدي

 أظهرت دراسة أمريكية حديثة نشرت نتائجها دورية جاما أونكولوجي، أن فرصة شفاء المصابات بسرطان الثدي تكن أفضل في حال اتباعهن حمية غذائية منخفضة الدهون وغنية بالفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة.

وأجرى الباحثون الدراسة على 19541 سيدة، تم اختيارهن عشوائيا للمشاركة في التجربة الغذائية التي يتناولن خلالها وجبات تمثل الدهون 20% فقط من سعراتها الحرارية، إضافة إلى فحص بيانات 29294 امرأة، شاركن في دراسة دون أن يحدث أي تغيير في حميتهن.

تابع الباحثون نصف النساء لمدة لا تقل عن 8 سنوات ونصف، ليتبين لهم أن 1764 منهن تم تشخيصهن بمرض سرطان الثدي، وبعد مرور عقد من التشخيص ظلت 82% من مريضات سرطان الثدي ممن اتبعن الحمية منخفضة الدهون على قيد الحياة، وذلك مقارنة بـ 78% من المجموعة الثانية.

وقلت احتمالات وفاة السيدات اللاتي اتبعن الحمية المنخفضة الدهون وأصبن بسرطان الثدي بنسبة  22 % خلال فترة الدراسة، وذلك بالرغم من أنهم لم يخفضوا الدهون بالدرجة التي أوصت بها الدراسة.

وقال كبير باحثي الدراسة، الباحث في مركز سيتي أوف هوب الطبي الوطني في كاليفورنيا، الدكتور روان كلباوسكي، "قبل عقود خلصت مقارنات بين الدول أن الدول التي يرتفع فيها تناول الدهون كالولايات المتحدة وغرب أوروبا تشهد نسبا أعلى من معدلات وفيات سرطان الثدي".