كيت ميدلتون تنقذ طفلتها قبل السقوط من شرفة القصر

فقدت الأميرة "شارلوت"، ابنة الأمير "ويليام"، توازنها، بينما كانت تقف على شرفة قصر باكنغهام مع عائلتها خلال رحلة الطيران للقوات الملونة في 9 يونيو، وسرعان ما أنقذت الأم "كيت ميدلتون" ذلك اليوم من مصيبة.

ونقلت صحيفة "هوليوود لايف" أن الأميرة "شارلوت"، 3 سنوات، كانت على مقربة تامة من الشرفة أثناء ترقبها لرحلة الطيران للقوات في لندن، لكن لحسن الحظ جاءت ردة فعل والدتها ميدلتون سريعة للإنقاذ، فحين انزلقت الطفلة وسقطت, كانت تقف أمام والدتها بينما كانوا يشاهدون هذا الحدث الكبير، واستغرق الأمر منها أقل من ثانية لاختيار الفعل الصحيح.

وقال مصدر خاص بالصحيفة: "لسوء الحظ أن صرخة شارلوت الصغيرة دبت الذعر في قلوب الجميع، إلا أن كيت عززتها من خلال التقاطها والتحدث معها بلطف، لأن أمها فقط تستطيع أن تفعل ذلك، وانضمت الأسرة بكاملها لمشاهدة الحدث بما في ذلك الأمير وليام، الأمير جورج، الأمير تشارلز، والعروسين الأمير هاري وميجان ماركل".

واختتم المصدر: "هذه ليست المرة الأولى التي تقع فيها الفتاة الصغيرة في الأماكن العامة، ففي شهر يوليو، تعثرت عندما كانت تستقل طائرة خاصة، ولكن بالطبع كانت كيت مرة أخرى خلفها لإنقاذها".