بعد وفاتها المفاجئة.. أسعار حقائب يد كيت سبيد تباع بـ6 أضعاف ثمنها

أظهرت عدد من المواقع الإلكترونية لبيع السلع المستخدمة عبر الإنترنت، زيادة الإقبال على حقائب اليد التي صممتها مصممة الأزياء التي رحلت بشكل مفاجئ يوم الثلاثاء الماضي، كيت سبيد، حيث ارتفعت أسعارها عقب حادث الموت المفاجئ.

وبحسب "رويترز"، فإن موقع "ترايدزي" للتسوق شهد ارتفاعا في متوسط أسعار الحقائب التي صممتها سبيد، حيث وصل سعرها إلى 6 أضعاف سعرها السابق، وتزايدت نسبة شراء حقائبها يوم وفاتها بنسبة 800%.

وأوضحت رويترز، أن أسعار الحقائب التي بيعت بمبلغ 50 دولار قبل أسبوع واحد من وفاة سبيد، ارتفعت إلى 300 دولار في اليوم الخامس من شهر يونيو.

وقالت مديرة التسويق في الموقع، كاميني لين، إنه من المعتاد أن يروا ارتفاعا في الطلب وفي الأسعار عند وفاة أي فنان في أي مجال، ولكن هذه القفزة الكبيرة لم تحدث من قبل، موضحة أن منتجات سبيد كانت متاحة للكثيرين ومرغوبة على نطاق واسع ولكن الموقع يبيع مئات السلع يوميا بعد وفاتها.

يذكر أنه عثر على مصممة الأزياء كيت سبيد، البالغة من العمر 55 عاما، متوفاة في منزلها الواقع في بارك أفينيو في مانهاتن، يوم الثلاثاء الماضي، في مشهد بدا انتحارا.

وكانت سبيد عملت كمصممة للملابس والأحذية والحلى، كما شاركت زوجها آندي سبيد في تأسيس شركة كيت سبيد لحقائب اليد عام 1993،  ولها في الوقت الحالي أكثر من 300 فرع حول العالم، كما شغلت منصب رئيس مجلة مادموازيل للأزياء.

وباعت سبيد شركتها التي تحمل منتجاتها اسمها عام 2007، وأسست شركة أخرى مع زوجها باسم فرانسيس فالانتين، وهو اسم ابنتهما.