النمط الريفي يعود لعالم الديكور ويتجمل بالبساطة والهدوء

 

عاد النمط الريفي بقوة لعالم الأثاث والديكور في 2018، ولكنه يظهر بوجه جديد حيث يتجمل بالهدوء والبساطة ويبتعد عن المبالغة كي يساير روح العصر.

 

وقالت الألمانية أورسولا جايسمان خبيرة الأثاث والديكور، إن الطابع الريفي يلبي احتياجنا للدفء والهدوء في هذا العصر الرقمي، موضحة أنه يمكن التوازن بتأثيث المنزل حسب نمط يتسم بالأصالة والعراقة.

 

وأشارت خبيرة الأثاث، إلى أن النمط الريفي مثالي للغاية لهذا الغرض بسبب خاماته الطبيعية وألوانه الدافئة.

 

وأوضحت جايسمان، أن صناع الأثاث قدموا صياغة جديدة للأشياء الريفية التي لاقت رواجًا كبيرًا في القرن التاسع عشر حتى صارت تتسم بالبساطة والوضوح.

 

وتخلى النمط الريفي كما أشارت كاتارينا عن الألوان الصارخة وتجمل بألوان هادئة مثل درجات الباستيل والرملية والجيرية بالإضافة للأبيض.

وأوضحت أنه يمكن تأكيد الطابع العصري للنمط الريفي بكسر قوالب التنسيق وإضافة مفردات من النمط الصناعي إلى مفردات النمط الريفي.