جمعية "متواجدين" تكرم ذوي الهمم على إنجازاتهم ضمن فعالياتها السنوية "أنتم فخرنا"

أقامت جمعية متواجدين، وبالتعاون مع المركز الدولي للحراك، فعاليتها السنوية لدعم ذوي الإعاقات "ذوي الهِمم" بعنوان "أنتم فخرنا"، تحت رعاية الشيخ راشد بن عيسى آل خليفة.

وشارك في الفعالية عدد من الجمعيات الخاصة بذوي الإعاقة، وبحضور السفيرة الفرنسية سيسيل لونجيه والقنصل المصري وعدد من الفنانين البحرينيين والخليجيين ورجال الأعمال والوجهاء والأطباء والتربويين ورؤساء الجمعيات والمؤسسات الخيرية.

ويأتي هذا الحفل الذي تقيمة الجمعية، لتعزيز روح الثقة داخل هذه الفئة و لتوطيد علاقة المحبة والأخوة معهم، بالإضافة لتكريمهم على إنجازاتهم وإصرارهم على وضع بصمة لهم في الحياة.

وفي بداية كلمتها طلبت رئيسة الجمعية شيماء سبت من الجميع الوقوف دقيقة حداد على روح المرحوم يوسف حاجي المرزوقي عضو جمعية الحراك الدولي الذي كان المفترض ان  يتواجد معانا بهذا الحفل الليلة 

في حين، أكدت رئيسة الجمعية شيماء سبت، أن الجمعية متواجدة في الخير ودعم المسن ورسم البسمة على وجه اليتيم،إلى جانب تشجيع ذوي الإعاقة وإبراز دورهم الفاعل في المجتمع.

وأشارت سبت انه  قبل ثلاث سنوات انطلقت "متواجدين" كأول مبادرة اجتماعية في الخليج ترأسها امرأة فنانة بحرينية بالتعاون مع مجموعة من خيرة شباب البحرين يجمعنا هدف واحد ، هو رسم البسمة على من هم في أمس الحاجة للدعم المعنوي قبل المادي، وياتي هذا انطلاقاً من إيمانها بأن الفنان يجب أن يسخّر شهرته وحب الناس له في دعم فئات عزيزة على قلوبنا مثل كبار السن وذوي الإعاقات والأيتام وغيرهم . 

وذكرت سبت ان ابرز ما يميز جمعية متواجدين،هو اختيارها لشهر رمضان شهر الخير لننشط فيه بشكل أكبر ونطلق سلسلة من الفعاليات الاجتماعية بهدف رسم البسمة والبهجة على وجوه تلك الفئات وبالاضافة اننا نمكّن هذه الفئات بحيث نجعلها هي من تقدم البرامج والفعاليات كرسالة قوية وواضحة بأنهم عنصر فاعل في المجتمع وقادرين على العطاء والبذل.

وأضافت انه بفضل الله و توفيقه جمعية متواجدين كبرت اليوم  وأصبحت أول جمعية من نوعها في الخليج والوطن العربي يلتقي الفنان بالرياضي بالطبيب بالتربوي بالسياسي برجل الدين وبكل الأطياف والأديان حيث تجمعهم النية الصادقة والإخلاص، كما أكدت سبت عن مدى فخرها بكونها  أول فنانة في الخليج تنال شرف الوصول لمنصب جمعية اجتماعية نشيطة ،واعتبرت هذا تكليف أكثر من كونه تشريف.

وأكدت سبت أن ذوي الإعاقة مصدر فخر لنا بالإنجازات التي قدموها للمجتمع والتي أثبتوا خلالها أن الإعاقة ليست عائقاً في تحقيق الأحلام، داعية الجميع إلى الوقوف مع ذوي الإعاقة تكريماً لهم على إصرارهم على الحياة ودعمهم لتحقيق أحلامهم.

فيما أكد المنسق العام للأمم المتحدة أمين الشرقاوي، أن الأمم المتحدة لها دور كبير منذ وقت طويل في دعم تلك الفئة، حيث وضعت العديد من الاتفاقيات والمعاهدات لحمايتهم توفير الدعم الكامل لهم.

وأوضح أن الغاية من التنمية المستدامة هي بناء عالم أكثر شمولاً وإنصافاً للجميع .
​​​​​​​
وذكر الشرقاوي ان جميع اهدا التنمية المستدامة تصب في هذا الاتجاة حيث ان هناك أهدافا حرص على فئة ذوي الاعاقة فهم جزء لا يتجزاء من المجتمع ولايمكن الحديث عن تنمية مستدامة حقيقية من دونهم .

وأضاف ان الجميع مسئول عن اهداف التنمية المستدامة و نجاحها دون استثناء ليتمتع الجميع بمنجزاتها لمستقبل واعد يضمن لنا تحقيق الأبعاد التنموية الثلاثة: الإقتصادية و الإجتماعية والأستدامة البيئية.

وذكر الشرقاوي ان جميع اهدا التنمية المستدامة تصب في هذا الاتجاة حيث ان هناك أهدافا تنص صراحة على فئة ذوي الاعاقة فهم جزء لا يتجزاء من المجتمع ولايمكن الحديث عن تنمية مستدامة حقيقية من دونهم. 

وقامت رئيسة الجمعية، بتكريم أصحاب الإنجازات من ذوي الإعاقة، إضافة لتكريم كل من الشاعر علي الشرقاوي والفنان سعد البوعينين، ومنيرة بن هندي وأمل محمد إسماعيل وسيد موسى العلوي وعبد العزيز الأنصاري والفنان إبراهيم البنكي ويوسف الجميري.

كما شمل الحفل على عدد من الفقرات الترفيهية لذوي الإعاقة وفقرة القرقاعون.