إذا كنت تخاف أطباء الأسنان.. فهذه الأخبار السيئة لك‎


إذا كنت واحدًا من عشرات الملايين حول العالم الذين يخافون من طبيب الأسنان، فلدينا أخبار سيئة لك، حيث يمكن لأطباء الأسنان أن يشموا خوفك، مما قد يؤثر على مستوى أدائهم في علاج أسنانك.

أظهرت دراسة حديثة أجريت على مجموعة من طلاب طب الأسنان، في المدرسة الدولية المتقدمة في تريستي بإيطاليا، أن أطباء الأسنان يمكنهم شم رائحة توتر المرضى، مما يقلل من أدائهم، ويجعلهم أكثر عرضة لارتكاب الأخطاء.

وطلب الباحثون خلال الدراسة، من 24 متطوعا من طلاب طب الأسنان، التبرع بقميصين، أحدهما تم ارتداؤه أثناء الاختبار المجهد، والآخر خلال محاضرة هادئة، وتم وضع مادة كيميائية على القميص جعلت من المستحيل اكتشاف الفرق في الرائحة بين القميصين.

فتبين أن أداء طلاب طب أسنان كان أسوأ عندما ارتدوا القمصان التي كانوا يرتدونها وهم مجهدون، بل كانوا أكثر عرضة لارتكاب الأخطاء التي دمرت أسنانهم.

وتتوافق نتائج هذه الدراسة مع دراسات سابقة، كشفت أن الأشخاص الذين يمرون بمواقف تحفز مشاعر قوية لديهم، وخاصة المشاعر السلبية، تؤثر على من حولهم، حيث تؤدي إلى انبعاث روائح من أجسامهم هي السبب وراء هذا التأثير.

وقالت المشرفة على الدراسة، فالنتينا بارما، إن نتائج هذه الدراسة تعد أول دليل واقعي على أن الإشارات الكيميائية المخبأة داخل أجسامنا، يمكنها أن تكشف عن عواطفنا، وتؤثر على تصرفات من حولنا.

وأضافت أنها لا تعرف إذا كان أطباء الأسنان المدربون تدريبًا كاملًا يمكن أن يتأثروا بقلق المرضى كالطلاب المتدربين أم لا، ولكنهم يأملون أن يساعد إدراك الأطباء لمشاعر المرضى في تحسين الرعاية الصحية لهم.