ملتقى الاستثمار السنوي ينطلق بدبي في هذا الموعد

أعلن داود الشيزاوي رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي بدبي أن النسخة التاسعة من الملتقى ستعقد بتاريخ 8 إلى 10 إبريل من العام 2019.


وأشار إلى أن النسخة الثامنة التي عقدت في إبريل الماضي، شهدت ما يزيد على 1852 اجتماعاً بين قطاعات الأعمال المختلفة و821 اجتماعاً بين الشركات المشاركة.


وكانت النسخة السابقة للملتقى قد شهدت مشاركة ممثلين من القطاعين الحكومي والخاص من 143 دولة، وحضور أكثر من 1000 من خبراء الاستثمار وما يزيد على 20 ألف زائر، وشارك في المعرض المصاحب للملتقى، 459 عارضاً ضموا أجنحة دولة الإمارات الوطنية، والمنظمات الدولية، ووكالات ترويج الاستثمار، والمنظمات الحكومية والخاصة المعنية بالاستثمار.

واجتذب الحدث الذي شغل 8 من قاعات مركز معارض دبي التجاري العالمي على مساحة بلغت 8000 متر مربع أكثر من 100 وكالة من وكالات تشجيع الاستثمار والمناطق الحرة، و 43 من الرعاة والشركاء الداعمين، و64 من شركاء وسائل الإعلام، وثمانية من شركاء المعرفة.

وانعقد الملتقى الاستثماري العالمي في ظل حالة من التفاؤل بالمشهد الاقتصادي العالمي، نتيجة تحسن معدلات النمو وظهور توقعات إيجابية على المدى القصير، الأمر الذي انعكس بدوره على تقديرات صندوق النقد الدولي لمتوسط النمو الاقتصادي العالمي خلال عامي 2018-2019 لتسجل نحو 3.9%.


كما أن انتعاش النشاط الاقتصادي في عدد من القطاعات الرئيسية مثل الاستثمار والتصنيع والتجارة، كان له أثر ملموس في تعزيز مقومات النمو العالمي.


واستناداً إلى أحدث أرقام صادرة عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، فقد جذبت دولة الإمارات استثمارات أجنبية مباشرة تقدر بنحو 9.6 مليار دولار في 2016 مقارنة ب 8.5 مليار دولار في 2015، وتصل إلى نحو 10.3 مليار دولار خلال 2017 بحسب تقديرات مصرف الإمارات المركزي.
 

وأكد الشيزاوي على أن الزيادة في عدد الشخصيات والمشاركين في الملتقى، وإقبال المستثمرين يعكس مدى الاهتمام بالحدث الذي امتد على مدار أيام ثلاثة، ما يجعله واحداً من أكبر التجمعات في خريطة الاستثمار العالمية«. 


وقال:«نحن ممتنون للدعم الهائل الذي قدمه لنا جميع الداعمين والحكومات ومؤسسات القطاع الخاص التي ساعدتنا على إنجاح هذا الحدث العالمي الضخم».

وتعد الهند، والصين، وجنوب إفريقيا، والمملكة العربية السعودية، ومصر، وإندونيسيا، ونيجيريا، والجزائرن والمملكة المتحدة، وإيطاليا، وأوكرانيا من بين أكبر الدول المشاركة، وشهدت حضوراً مميزاً في الملتقى، وتضمن الملتقى عروضاً وورش عمل استثمارية حول بناء القدرات وتدريب مسؤولي الاستثمار على تعزيز بيئة الاستثمار في بلدانهم.