تغريدة "ترامب" تدفع السعودية وأوبك لخفض أسعار النفط

متابعة -  مظفر إسماعيل

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، اليوم السبت، إن المملكة العربية السعودية أقدمت على تغيير جوهري في سياستها النفطية، بموافقتها على زيادة الإمدادات لخفض الأسعار، بعد وصولها إلى نحو 80 دولارا للبرميل.

وتساءلت الوكالة في تقرير لها حول سوق النفط، عما إذا كانت المملكة ودول منتجة أخرى رضخت لضغوط من الولايات المتحدة ودول مستهلكة رئيسية أخرى، من أجل وقف صعود الأسعار، التي وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ولفتت الوكالة إلى تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأخيرة، والتي انتقد فيها منظمة أوبك، بسبب ارتفاع الأسعار، وقال إنها "مرتفعة جدا بشكل متعمد".

ونقلت عن مؤسس مجموعة "رابيدان للطاقة" في واشنطن، "بوب ماكنيلي"، قوله: "إن تصريحات ترامب كان لها تأثير على السياسة النفطية للسعودية، وهي بالفعل شكلت رسالة واضحة وقوية لمنتجي النفط".

وأشارت الوكالة إلى تصريحات وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، أمس الجمعة، والتي أعلن فيها، أن أوبك ودولا منتجة أخرى قد تقوم بزيادة الإمدادات للسوق قريبًا، ما أدى إلى انخفاض الأسعار بنحو 3 دولارات للبرميل في نيويورك.

وأكد التقرير أن مسؤولي أوبك كانوا مجتمعين في فندق ريتز كارلتون في مدينة جدة السعودية، عندما نشر "ترامب" تغريدته، مشيرًا إلى أن هؤلاء المسؤولين اعتبروا التغريدة تدخل قوي في شؤون أوبك.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء نفط أوبك والدول المنتجة الأخرى في فيينا، في 22  يونيو المقبل، لبحث وضع السوق واحتمال زيادة المعروض للضغط على الأسعار.