"ناسداك دبي" تطلق عقودا مستقبلية على المؤشر السعودي

متابعة: شذى بدّور

كشف حامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي، أن البورصة تدرس حالياً إطلاق عقود مستقبلية على المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية - )تاسي) كخطوة لاحقة بعد التداول على العقود المستقبلية على الأسهم المفردة.

 

وأعلنت ناسداك دبي، البورصة العالمية في منطقة الشرق الأوسط، في بيانٍ أنها تخطط لإطلاق عقود مستقبلية على أسهم شركات مدرجة في بورصة السعودية، هي من بين أكبر شركات المنطقة النشطة في قطاعات مثل البتروكيماويات والعقارات والبنوك والنقل.

 

وأضاف، أن توجه البورصة إلى أسهم الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية (تداول) يعتبر تطوراً إيجابياً لسوق العقود المستقبلية بعد إطلاقه بالإمارات في أواخر عام 2016، لافتاً إلى اختيار السوق السعودي باعتباره أكبر الأسواق المالية الاستراتيجية بالمنطقة.

 

وقالت البورصة إنها ستمنح العقود المستقبلية المستثمرين أدوات تحوط جديدة لاتخاذ مراكز شرائية وبيعية بالنسبة لأسهم الشركات؛ وذلك في وقت يزيد فيه اهتمام المستثمرين الدوليين بسوق الأسهم السعودي على نحو متسارع.

 

ولفت على إلى أن البورصة ستبدأ التداول على الأسهم المفردة لاثنتي عشرة شركة سعودية مدرجة، مضيفاً أن الاختيار سيتوقف على نوعية وسيولة وسمعة تلك الشركات، على أن تكون الأسهم القيادية أول المنضمين وخصوصاً التي عليها طلب من المستثمرين على مستوى منطقة الخليج أو خارجها.

 

وسيبدأ تداول العقود المستقبلية على منصة ناسداك دبي في الربع الثالث من العام الجاري في تاريخ سيجري الإعلان عنه لاحقاً.

 

وأوضح أن ناسداك دبي ستطبق نفس الآليات والاشتراطات المطبقة بسوق العقود المستقبلية على الأسهم الإماراتية على الأسهم السعودية.

 

وارتفع المؤشر العام لسوق «تداول» للأسهم السعودية (تاسي) بنسبة 10% هذا العام، وتتجاوز القيمة السوقية الإجمالية للبورصة 1.9 تريليون ريال سعودي (507 مليارات دولار).

 

وزادت قيمة التداول بنسبة 11% هذا العام لتبلغ 399 ريالاً سعودياً، وأعلنت «فوتسي راسل» في مارس أنها ستقوم بضم السوق السعودي إلى مؤشر الأسواق الناشئة.

 

وبسؤاله عن انضمام أسهم من أسواق أخرى بالمنطقة إلى سوق ناسداك دبي للعقود المستقبلية، قال علي إن السوق منذ نشأته يستهدف التواجد الإقليمي وليس المحلي فقط، لافتاً إلى التوجه خلال الفترة المقبلة لأسواق أخرى بالمنطقة مثل الكويت والبحرين ومصر.

 

وتابع: تعقد ناسداك دبي باستمرار مناقشات مع مؤسسات مالية أخرى إقليمية وعالمية ترغب في المشاركة في التداول أو إجراء مقاصة في السوق.

 

وقال إن البورصة تترقب إطلاق عقود مستقبلية على مؤشرات أسهم إم إس سي آي الإقليمية بموجب اتفاقية الترخيص التي أُعلِن عنها في شهر أكتوبر من العام الماضي.

 

وأكد على أن تجربة سوق العقود المستقبلية من إطلاقها وحتى الآن تعد تجربة جيدة كأول سوق على مستوى الوطن العربي لما يطرحه من منتجات جديدة، مضيفاً أن حجم التعاملات كان متواضعاً في بداية الإطلاق ولكن تضاعف أربع مرات خلال العام الماضي وكان رد فعل المستثمرين تجاهها مشجعاً.

 

وقال إنه تجري حالياً تغطية 17 شركة مدرجة في الإمارات ارتفاعاً من سبع شركات بالإضافة إلى مؤشري دبي وأبوظبي الماليين، وزيادة عدد شركات السمسرة المشاركة إلى عشر شركات ارتفاعاً من ست.

 

وبيّن أن من بين إنجازات البورصة أيضاً خلال الربع الأول من العام الحالي تداول أسهم مجموعة ديبا بالدرهم بدلاً من الدولار؛ لتكون الأولى التي تقدم على تلك الخطوة من بين الشركات المدرجة، وإعلان تعاونية الاتحاد أنها ستحول شهادات الأسهم الورقية إلى شهادات إلكترونية.

 

ولفت إلى أن التركيز في الوقت الراهن على المنتجات خارج الإمارات في مقابل التركيز على جذب وسطاء محليين جدد لتنشيط ذلك السوق.

 

وقال إن البورصة تترقب الطروح الجديدة في الأسواق المالية لجذبها إلى منصة العقود المستقبلية، مؤكداً أن أداء السوق في العام الماضي كان جيداً ونجح في جذب 12 ادراجات جديدة منذ بداية العام منها 10 صكوك بقيمة إجمالي 10 مليارات دولار منها إدراجان من الصين.