تحذير هام من هيئة الصحة في دبي

متابعة -  مظفر إسماعيل

حذرت هيئة الصحة في دبي، من مخاطر عشوائية التغذية والعلاج، خلال شهر رمضان المبارك، خصوصًا على من يعانون أمراضًا مزمنة، وطلاب المدارس، مشددة على ضرورة مراجعة الأطباء للحصول على الوصفة الأمثل.

من جانبها، قالت مديرة إدارة التغذية السريرية في الهيئة، وفاء عايش، لـ"الإمارات اليوم"، إن المستشفيات تستقبل حالات المصابين بأمراض مزمنة، مثل السكري والضغط والقلب والشرايين خلال شهر رمضان، بسبب تعاملهم غير الصحيح مع العلاج والغذاء، مضيفةً أن طلبة المدارس الذين يصادف تأديتهم امتحانات نهاية العام في رمضان، مطالبون باتباع نظام غذائي خاص، للحفاظ على قدراتهم الذهنية، وتمكينهم من حل الاختبار، واسترجاع معلوماتهم بسهولة، بحيث يركز بالدرجة الأولى على وجبة السحور الصحية، وشرب كميات وفيرة من المياه.

وتابعت: "كما يؤثر عدم اتباع نظام غذائي صحي خلال شهر رمضان على سائقي السيارات بصورة كبيرة، حيث يهدد بضعف تركيزهم، ووظائفهم الحيوية، خصوصًا المرضى منهم، ما قد يعرضهم لحوادث طرق، ويهدد حياتهم وحياة الآخرين".

وأكدت أن وجبة السحور تعتبر من الوجبات الرئيسة في شهر رمضان، إذ إنها تعين الإنسان على تحمل مشاق الصيام، لافتةً إلى أن وجبة السحور بمثابة بديل لوجبة الفطور التي نتناولها في اليوم العادي، لذلك يجب أن تحتوي على المكونات الأساسية نفسها التي نجدها في وجبة الفطور، بما في ذلك الخبز، ومنتجات الحليب قليلة الدسم مثل اللبن واللبنة، والبيض، والخضار، والأرز بالحليب والفاكهة المجففة.

وأشارت "عايش" إلى أنه عندما يصوم الشخص يحدث استرخاء في الجهاز الهضمي، ويتحسن الجهاز الدوري تبعا لذلك، وبعد تناول الصائم وجبة الإفطار، خصوصا عند الإفراط في تناول الطعام، فإن الدم الذي يحمل الطاقة اللازمة لإتمام التفاعلات الحيوية، يذهب إلى المعدة، كونها عضلة قوية، فتقل بذلك كمية الدم الذاهبة إلى الدماغ، فيشعر الصائم بتعب يرافقه صداع وخمول، لذلك يجب عدم الإفراط في تناول الطعام.