مشاعل: هذا ليس اسمي الحقيقي.. وافتقدت للذكاء مع بلاتينوم (حوار)

خليجية صادقة، وعفوية من أصول لبنانية، تعشق الغناء وتغني لأجل الفن، التقينا مع الفنانة الجميلة "مشاعل" في حوار خاص مع الإمارات نيوز.

شو جديدك؟

نزلت أغنية "في البداية" منذ شهرين أو أكثر.

 

هل تغني مثل الكثيرين أي شيء والسلام "التيك أواي"؟

لا بالعكس أغني من أجل الغناء، ولا اهتم بكم المشاهدات التي حققتها على موقع "اليوتيوب"، لأنها ليست من اختصاصي، لكنني أغني ما أشعر به وأحبه.

 

هل أنتي متواجدة بالأعراس والحفلات؟

موجودة بالحفلات، لكنها خاصة تكون "VIP" يمنع التصوير فيها، حيث قمت بإحياء 4 حفلات تقريبًا خلال الفترة الماضية.

 

ما رأيك في موضة الأغاني التي ليس لها أي هدف ومعنى؟

موضة الأغاني التي ليس لها معنى تظهر فجأة، وسرعان ما تختفي، لأنه لا يصح إلا الصحيح، وحاولت أواكب تلك الموجة، لكنني لم أستطع فعدت مرة أخرى، لأغني ما أحبه وأتعلم واكتسب خبرات ولا أنساق خلف الأغاني الضاربة.

 

ماذا عن التعاون مجددًا مع حلا الترك؟

أتمني أن يكون هناك تعاون بيننا، فأنا أحب ذلك.

 

هل هناك إدارة أعمال بعد بلاتينوم؟

لا يوجد إدارة أعمال بعد بلاتينوم، فأنا لم أكن ذكية خلال تعاملي معهم، ونفس زملائي وزميلاتي لديهم قنوات وعدد مشتركين لكنني ليس لدي هذه الخبرة، بل أغني لإسعاد الآخرين.

 

وماذا بعد بلاتينوم؟

صرت أنا وزوجي عصام نتحاور، وألقى عليا مسؤولية عملي كثيرًا، لكنه يرى بمنظور وشكل معين على المسرح.

 

هناك فنانين يغنوا بحفلات أكثر من الأعراس أو العكس.. ما رأيك؟

لا يهمني الربح، لكن يهمني أن أسعد الجمهور وأشعر هذا الشعور المتبادل بيني وبينهم.

 

ومن الأنجح والمطلوب والأغلى سعرًا في الحفلات والعرائس؟

لا يخصني من الأغلى، لكن الذي أعرفه الفنانة "أحلام"، لأنني لم أرَ غيرها.

 

وكيف علاقتك بأحلام؟

أحبها ولا أعرف لما يهاجمها البعض، فهي تقول دائمًا ما بقلبها، وهؤلاء الأشخاص صاروا نادرين بهذا الزمن.

 

لماذا تحكي خليجي رغم كونك لبنانية؟

حياتي كلها ولدت وأعيش مع أهلي وصحابي في الخليج، وأصبح أكثر انطلاقًا عندما أتحدث بالخليجي.

 

وهل تعرضتي لانتقاد كونك لبنانية وبتحكي خليجية؟

 لم ينتقدني أحد ولا أحد يستطيع نقدي.

 

ما اسمك الحقيقي؟
سمر

 

لماذا لم تنتخبي مثل إليسا ويارا وسيرين عبد النور؟

أنا حاليًا بحرينية، وليس لدي باسبور لبناني.

 

لماذا لم تحجي؟

إن شاء الله إذا كتب الله لي الحج سأعتزل كل شيء ولن يراني أحد بعدها ولن أكون متواجدة، وهذه قناعة بداخلي وعقلي وفي كل شيء، لأنني بعد الحج أريد أن أكون لنفسي ولأولادي ولمنزلي فقط ولأخرتي.