علاج جديد للضعف الجنسي يقضي على "أسطورة" الفياغرا

 

توصل عدد من العلماء في المركز الدنماركي للطب التجديدي، إلى علاج جديد، يمكنه علاج الضعف الجنسي، وتحقيق نتائج أفضل من الفياغرا.

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن الباحثون الدنماركيون تبينوا أن حقن العضو الذكري بـ 20 مليون خلية جذعية يمكن أن يعيد تنشيط الأعصاب والأوعية الدموية مما يساعد على الانتصاب.

وأوضحت الصحيفة أن مدير المركز الدنماركي للطب التجديدي، سورين شيخ، سيكشف عن العلاج الجديد للضعف الجنسي خلال اجتماع للجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة، والذي سيقام في مدينة برشلونة، خلال شهر يوليو المقبل.

وقال سورين شيخ إن الانتصاب عند الرجال عاد إلى وضعه الطبيعي بعد العلاج بتلك الطريقة، لافتا إلى أنهم في حاجة إلى إجراء العديد من التجارب حتى يتمكنوا من إصدار الحكم النهائي عل العلاج.

وأضاف أن العلاج بالخلايا الجذعية سيساعد ملايين الرجال الذين يعانون من مشاكل في الانتصاب بسبب إصابتهم بالسكري أو أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم والشيخوخة.

وبحسب تقديرات شركة فايزر الأميركية، فإن أكثر من 20 % من الذكور الذين تجاوزوا 18 عاما في بريطانيا، يعانون من مشكلات جنسية، وأن عدد قليل منهم هومن يبحث عن علاج.

يذكر أن الفياغرا ظهرت في بادئ الأمر لعلاج مشكلات القلب، إلى أن اكتشف الأطباء قدرته على مساعدة الرجال في الحفاظ على الانتصاب خلال العملية الجنسية، ليحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية كعلاج لضعف الانتصاب عام 1998.