بالصور: إصابات مروعة لسائح تعرض لهجوم نمر

عاش زوجان ألمانيان لحظات مروعة ورأس "هاردي سبيكر" بالكامل داخل فك النمر حرفيًا، بعدما استيقظ كلا الزوجين على صوت خرفشة على زجاج العربة المتنقلة في حدود الساعة 1 صباحًا.

وفقاً لموقع "ديلي ميل" البريطاني، حيث قام الزوج ليغلق النافذة العلوية للعربة، لكنه فوجئ بوثبة عملاقة من نمر مفترس باغته بالتهام رأسه.

أصبح  جسد "هاردي"، البالغ 61 عامًا- معلقًا ومحشورا بين نافذة العربة وفكي ومخالب النمر، حتى أنه لم يستطع الصراخ، لكن زوجته انتبهت إلى وضع جسده وقامت بسحبه للداخل، الأمر كان أشبه بلعبة شد الحبل بين الحيوان المفترس و "بيترا ميندويزر ".

ولكن لم تستطع "بيترا" التغلب على عضلات النمر إلا بعد أن أحكم "هاردي" قبضته، ووجه لكمة إلى عيني النمر، الأمر الذي أبعده قليلًا عن جسد "هاردي"، ومكَن "بيترا" من سحبه.

ولم ينتهِ الأمر عند هذا الحد،  كان هاردي يفقد الدم بغزارة، حاولت زوجته الاتصال بالطوارئ، لكن لم يكن هناك أي إشارة استقبال.

قالت "بيترا": "ما عشته كان أسوأ كوابيسي، حسبت أن زوجي سيموت، كانت فروة رأسه ممزقة، وتحولت كتفيه وذراعيه إلى أشلاء بعد ما مزقتها مخالب الفهود، كان لديه جرح عميق في رقبته وجسده غارقًا بالدم".

النمر لم يستسلم بسهولة أيضًا، ظل يحوم حول العربة ويزأر، ويتسلق سطح العربة في محاولة للوصول إلى الزوجين.

ولمحت "بيترا" عربة أخرى تمر بجوارهما، أخيرا وبعد نحو 6 ساعات من الخوف والرعب، في حدود الساعة الـ7 صباحًا، وأطلقت بوق السيارة من أجل لفت نظر السائقين، واستطاعوا أن يرهبوا النمر، وأخذوا الزوجين إلى أقرب مستشفى محلية في ناميبيا، حيث ذهب الألمانيان في رحلة سياحية إلى هناك.