النجم قصي خولي في العمل الأضخم هارون الرشيد ‏

دبي - حسام لبش

جولة سريعة مع نجم بألف نجم، يطوف اليوم مبحرا في التاريخ ليقدم شخصية ‏جدلية استثنائية مدفوعا إليها بنجاح سبق وحققه في الدراما التاريخية العائدة هذا ‏العام بعد سنوات توقف.‏
ما الذي شده لأداء "هارون الرشيد" وكيف يتعامل مع جدلية الشخصية؟ وماذا قال ‏عن الراحل نور الشريف الذي سبق وقدم الشخصية قبل ربع قرن؟.‏
الفنان قصي خولي ضيفنا في الأسئلة السريعة التالية..‏


‏-‏    ما الذي شدّك لمسلسل "هارون الرشيد"؟
أولا استثنائية الشخصية وحضورها التاريخي القوي والمؤثر جعلتني أبدو سعيدا ‏في قبول تجسيدها، ومن الجهة الفنية وجود مجموعة عمل احترافية بدءا من الجهة ‏المنتجة، إلى المخرج عبد الباري أبو الخير، إلى الكاتب عثمان جحا، والفنيين، إلى ‏نجوم العمل. كل هذا يبشر بعمل مختلف تماما.‏

‏-‏    الشخصية مؤثرة لكنها إشكالية.. كيف يتم التعامل مع هذا الجانب؟
هذا الجانب حساس جدا وغير عادي، وأول ما أخذنا به هو ضرورة الحافظ على ‏أهمية وهيبة الشخصية لحضورها التاريخي في الوجدان العربي والإسلامي، فهي ‏استثنائية كما يتفق المؤرخون كلهم، لذا لا بد من تقديمها بصورة مغايرة تماما ‏تحفظ القيمة التاريخية للشخصية ولا تمس بالمسلمات الواجب الأخذ بها احتراما ‏للتاريخ.‏

‏-‏    ما المراحل التي يمر بها العمل في حياة هارون الرشيد؟
مرحلتان: الأولى ما قبل وصول هارون الرشيد إلى السلطة، والثانية مرحلة ‏وصوله للسلطة إلى وفاته، ونمر في هذه المرحلة بالكثير من الأحداث كالصراعات ‏التي قامت في القصر والمؤامرات التي حيكت للرشيد، وغيرها من فصول لا ‏أفضل ذكرها كي لا نحرقها مسبقا.‏

‏-‏    أليس من خشية تنتاب الممثل أو المخرج أو المنتج عندما نتناول شخصية ‏تاريخية بهذه الجدلية؟
هذا صحيح وواجبنا احترام ذلك، فأشياء في التاريخ تعتبر من المسلمات لا يجوز ‏بالمطلق تغييرها، لكن بالإمكان اللعب عليها وفق مساحة لا نمس فيها بالشخصية ‏والمسلمات حولها.‏

‏-‏    والرأي العام كيف تتعامل معه؟
الرأي العام مهم جدا ولا يمكن أن نتغاضى عن عامته أو خاصته. ولا بد من إيجاد ‏توازن بين النخبة والعامة. فأنا مثلا لا أقدم عملا لـ 100 ألف شخص هم النخبة في ‏العالم العربي، بل أقدمه أيضا لـ 20 مليون يهتمون بالمسلسل. والكل يعلم أن ‏إرضاء النخبة وترك العامة خطأ، ولكن أيضا العكس خطأ. لذا يجب المواءمة بين ‏النخبة والعوام حين نتحدث عن موقفنا أو توجهنا من الرأي العام.‏

‏-‏    سؤال حول تجسيدك شخصية هارون الرشيد وكان قد أداها من قبلك نجم ‏بحجم العملاق المصري نور الشريف.. ما رأيك؟
الرحمة للنجم الكبير نور الشريف الذي لا يمكن أن أقارن به وتاريخه وحضوره ‏وإمكاناته التي أبدعها فيها لعقود، ولكن الزمن اختلف كثيرا والأدوات باتت مختلفة ‏حتى أني أجزم بأن الشخصية لو أتيحت للمرحوم نور الشريف اليوم لأداها بصورة ‏مختلفة. وأنا كفنان أجرب طرح حالة التمثيل مثلما درستها وتعلمتها لأخرج مع ‏مجموعة العمل بقراءة جديدة تناسب التطور الحاصل في العملية الفنية اليوم.‏