"الوطني للإعلام" يطلق مبادرة "بصمة قلم"

أطلق المجلس الوطني للإعلام مبادرة "بصمة قلم"، بما يسهم في جعل تلك الزيارات عادة اجتماعية مترسخة، وذلك ضمن أنشطة المجلس المختلفة الداعمة لشهر القراءة في مارس 2018، بهدف تعزيز القراءة وتشجيع أفراد المجتمع على زيارة المكتبات المتواجدة في المراكز التجارية. 

 

وتسعى هذه المبادرة إلى دعم الكتاب الإماراتيين وإبراز إصداراتهم على الساحتين الثقافية والفكرية، وتنشيط حركة تجارة الكتب في المكتبات والمجمعات التجارية، سعياً لتعزيز البناء المعرفي والثقافي لتصبح القراءة أسلوب حياة، وترسيخها لدى الأجيال الجديدة.

 

وحول أهمية إطلاق مبادرة "بصمة قلم" قال سعادة منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام: "استلهاماً لفكر القيادة عملنا في المجلس الوطني للإعلام على إطلاق مجموعة من المبادرات والأنشطة التي تدعم القراءة في شهر مارس.

 

ومن خلال مبادرة "بصمة قلم" سنوفر منصة للتعريف بالكتاب الإماراتيين وإلقاء الضوء على أهم كتبهم وإصداراتهم، وخلق نوع من التواصل المباشر بينهم وبين القرَّاء والمثقفين، لما لهذه الخطوة من دور مهم في تشجيع القراءة وترسيخ عادة زيارة المكتبات".

 

وشارك في المبادرة عدد من الكتاب والكتب الإماراتية مثل؛ كتاب عيال زايد للكاتبة فاطمة بدر اليوسف، وكتاب شهيد الإمارات الأول لرهف المبارك، والألعاب الشعبية في الإمارات لسارة الحمادي، وكتاب زايد الشخصية الاستثنائية للكاتب علي أبو الريش، ودرة الأوطان لأحمد المازمي، وأبوظبي ذكريات من الماضي لإبراهيم الذهلي وغيرها من الكتب التي اسهمت بكل مباشر في إنجاح المبادرة.