سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم يكّرم الفائزين بالدورة السابعة للجائزة "اللحظة"

 

شَهِدَ سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، مساء أمس الإثنين، الحفل الختامي للدورة السابعة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي التي حملت عنوان "اللحظة" والذي أقيم في "أوبرا دبي".

بدأت مراسم الحفل بعزف النشيد الوطني لدولة الإمارات، تلاه كلمة ترحيبية لسعادة علي خليفة بن ثالث، أمين عام الجائزة، شَكَرَ خلالها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على رعاية سموه للجائزة، مبدياً سعادته بتمدّد رقعة الجائزة وصولاً لـ196 دولة حول العالم، وتخطّيها لحاجز الـ300 ألف مشاركة في مجموع الدورات السابقة. كما تناول مشروع "لكم" الإنسانيّ السنويّ، الذي أطلقته الجائزة كرسالة محبةٍ وتواصلٍ معطاء مع آلاف الأطفال حول العالم.

كما كَشَفَ بن ثالث عن مفاجأةٍ سارة لكل عشاق التصوير للموسم الثامن، حيث سيقوم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وليّ عهد دبي راعي الجائزة، باختيار 3 صورٍ فائزة، تندرج تحت الجوائز الخاصة، وفق آليةٍ سيُعلن عنها لاحقاً، بالإضافة لرفع مجموع الجوائز إلى 600 ألف دولار.

 

الجائزة الكبرى لموسم "اللحظة" وقيمتها 120 ألف دولار أمريكيّ، كانت من نصيب المصور السوريّ "محمد الراغب" (21 عاماً) والذي وثّقت صورته المؤثّرة الحالة السورية وواقعها الإنسانيّ الأليم الذي امتدّ للحيلولة دون حضوره الحفل واستلام الجائزة، حيث استلمها بالنيابة عنه زميله المصور الظاهر في الصورة الفائزة "عبدالقادر حبق".

 

قام سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة، حيث نال لقب الجائزة التقديرية المصور الصحافي الأمريكي "جيمس ناشتوي"، نظراً لإسهاماته المميّزة في عالم التصوير طوال حياته المهنية الحافلة، والتي تخلّلها فوزه بميدالية "روبرت كابا" الذهبية خمس مرات.

 

أما "جائزة صُنّاع المحتوى الفوتوغرافي" فقد مُنِحت للمصور الأمريكي والناشط البيئيّ "جيمس بايلوغ" لدوره الكبير في تسليط الضوء على عدد من القضايا البيئية الكبرى من خلال التصوير الفوتوغرافي.

 

"جائزة الشخصية/ المؤسسة الفوتوغرافية الواعدة" كانت من نصيب مصور الناشيونال جيوغرافيك، الفلسطينيّ "محمد محيسن" والذي سبق له الفوز مرتين بجائزة البوليتزر، كما سبق له العمل كمصور رئيسي في وكالة الأسوشيتد برس.

 

وقد قام سموّ الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، بتكريم الفائزين عن محور "اللحظة"، المركز الأول كان نصيب المصور "كي إم أسد" من بنغلاديش، تلاه "بول نيكلين" من كندا في المركز الثاني، في المركز الثالث جاء الروسيّ "ماكسيم كوروتشينكو"، بينما حَجَزَ الأرجنتينيّ "ماركوس فورير" المركز الرابع، تاركاً المركز الخامس للمصور الصينيّ "روبو وو".

 

وكرّمت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، رئيسة جامعة زايد، الفائزين في المحور "العام – الملوّن" حيث فاز بالمركز الأول "زو دينغ" من الصين، وحلّ ثانياً "جاسم خليف" من كندا، وجاء الأمريكيّ "مايكل كريستوفر براون" في المركز الثالث.

أما المحور "العام – الأبيض والأسود" فقد انتزع صدارته "مهدي بورعبادي" من إيران، تلاه الصينيّ "كوانهوي ليو" وجاء ثالثاً المصور الكويتيّ " يوسف ذياب".

 

وكرّم معالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية، الفائزين في محور "ملف مصور"، حيث فاز المصور الكنديّ "بول نيكلين" بالمركز الأول تلاه "بروبال راشد" من بنغلاديش في المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب البلغارية "بوريانا كاتساروفا" تلاها في المركز الرابع "سيرجيو سبيرنا" من إيطاليا، ثم المصور الإماراتي "محمد المصعبي" في المركز الخامس.

 

معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، رئيس مجلس أمناء الجائزة، كرّم الفائزين في محور "الفاصل الزمني –تايم لابس"، حيث حصد المركز الأول "بينو سارادجيتش" من سلوفينيا، تلاه الإسبانيّ "أوسكار كاراسكو راغيل" في المركز الثاني ثم "أمين الغابري" من اليمن في المركز الثالث، ومن السعودية فاز المصور "عوّاد العطوي" بالمركز الرابع، أما المركز الخامس فكان من نصيب المصور الإسبانيّ "إغناسيو غوروثياغا".