متى يمكنك التستر على أخطاء صديقك في العمل؟

 
من المعتاد أن نمتلك أصدقاء مقربين لنا في العمل، ولكن كيف سنتصرف عند تخاذل أصدقائنا عن عملهم، أو اقترافهم خطأ، هل ينبغي التستر عليهم؟
 
من المقبول تمامًا التستر على أخطاء أصدقائنا في العمل، ولكن التستر هنا لا يعني أن نداري هذه الأخطاء، ولكن محاولة حل الأمر، دون التسبب في مشاكل.
 
ووفقاً لموقع "هارفارد بيزنيس" العربية، المتخصص في الموارد البشرية، يمكنك ببساطة حل الأمر أو القيام به بديلًا عن صديقك، حتى يفسر لك سبب تخاذله عن مهامه، ولكن يجب أن تضع في انتباهك أن لهذا الأمر حدود.
 
يفضل أن تلفت نظر صديقك عما يفعله، وتفهم أسبابه، وإذا تكرر الأمر، يجب أن تغير نبرتك إلى أخرى حادة أكثر، حتى يعي أنه في مشكلة أكبر، خاصًة إذا كان هذا الأمر سوف يؤثر على سمعة الشركة أو المؤسسة.
 
ويجب إخطار مديرك في العمل، في المراحل الأخيرة، خاصًة إذا كان شخص قائد حقيقي ويسعى لنجاح موظفيه.
 
ما يفعله الصديق الحقيقي هو أن يحذر صديقه بالعواقب التي سوف تحدث نتيجة أخطاؤه، وإن لم ينتبه لها، فهو من عليه تحملها.