العليا للتشريعات تطلق "تحدي القادة"

أطلقت الأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي "تحدي القادة" وذلك خلال الجلسة الحوارية التي نظمها فريق الابتكار والإبداع واستضافها مجلس القيادات في الأمانة العامة بمركز الشباب في أبراج الإمارات.

ويمثل التحدي مبادرة نوعية تستهدف غرس القيم المستلهمة من النهج القيادي للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " رحمه الله " لدى موظفي ومسؤولي الأمانة العامة انسجاما مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بإعلان عام 2018 "عام زايد"، بحسب "وام".

وقال سعادة أحمد بن مسحار المهيري أمين عام اللجنة العليا للتشريعات رئيس مجلس القيادات إن إطلاق "تحدي القادة" يمثل دفعة قوية باتجاه الارتقاء بالإمكانات القيادية وفق فكر الوالد المؤسس "رحمه الله" والذي وضع بناء الإنسان كأولوية قصوى باعتباره محور كل تقدم حقيقي مستمر.

ولفت إلى أن المبادرة تأتي احتفاء بمئوية قائد استثنائي أرسى دعائم متينة لتحقيق نهضة غير مسبوقة استنادا إلى أسس متينة قوامها التآخي والمساواة والعدالة والتعايش المشترك لتصبح الإمارات اليوم نموذجا عالميا يحتذى به في الازدهار والتقدم والنماء.

وأضاف أن الأمانة العامة تضع على عاتقها مسؤولية تعزيز روح القيادة لدى القياديين في "اللجنة العليا للتشريعات" من خلال تبني مناهج عمل قويمة مستقاة من رؤية مؤسس الاتحاد لمواصلة مسيرة التميز في تطوير تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل الزاهر الذي أراده لشعب الإمارات والعالم أجمع.

من جهته قال مرشد الملا رئيس فريق الابتكار والإبداع في "اللجنة العليا للتشريعات" إن إطلاق تحدي القادة يأتي انطلاقا من حرص اللجنة على تبني مبادرات مبتكرة من شأنها ترسيخ ثقافة التحدي وغرس روح الريادة والإصرار والعزيمة لدى مسؤولي الوحدات التنظيمية استنادا إلى حكمة الوالد المؤسس "طيب الله ثراه" التي جسدت ولا تزال الأساس الصلب الذي تقوم عليه دولة الإمارات.

وأضاف أن أهمية التحدي تكمن في دوره المرتقب على صعيد نشر قيم الإيجابية وتحفيز القدرات القيادية على التميز والإبداع والابتكار للإسهام بفعالية في عملية تطوير العملية التشريعية والمنظومة القانونية في دبي بما يضمن التطبيق الأمثل للتشريعات وتحقيق مبدأ سيادة القانون باعتباره أحد القيم الأساسية التي قام عليها اتحاد الإمارات.

وتضمنت الجلسة الحوارية إجراء عصف ذهني لتحديد الأفكار والمقترحات التي تساهم في تطبيق التحدي فضلا عن مناقشة العقبات والصعوبات والفرص ووضع الحلول الممكنة لتذليل التحديات في سبيل إنجاح "تحدي القادة" .