دبي تحتضن قمة "التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط"

 

 

استضافت شركة  Visa، المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز(V)، النسخة الأولى من "قمة التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" في إمارة دبى.

 

وجمعت القمة تحت مظلتها عدداً من صناع القرار وقادة قطاع التجارة الإلكترونية، لمناقشة الابتكارات والتوجهات والفرص والتحديات التي تسهم في صياغة المشهد المستقبلي للتجارة الإلكترونية في المنطق، وفقا لبيان.

 

وتضمنت القمة التي عقدت في دبي، مجموعة متنوعة من المواضيع مثل تعزيز الثقة، وتطوير تجربة المستخدم، ودفع عجلة التجارة الإلكترونية، وشارك فيها أكثر من 125 من كبار المسؤولين في عدد من أبرز الشركات في القطاع مثل "سوق" و"كريم" و"طيران الإمارات" و"تجوّل" و"فيتشر" و"طلبات" و"نون"، إضافة إلى ممثلين عن مؤسسات مالية رائدة مثل بنك الإمارات دبي الوطني و"إتش أس بي سي" و"بيت التمويل الكويتي".

 

وقال إيهاب أيوب، المدير العام لشركة Visa في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "في ظل التوقعات التي تشير إلى تضاعف حجم التسوق عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط ليصل إلى 69 مليار دولار أميركي بحلول عام 2020، تتوفر أمام التجار وشركات الخدمات المالية والمستهلكين مجموعة هائلة من الفرص والإمكانات.

 

بدوره كونال مالاني، الرئيس الإقليمي لإدارة قيمة العملاء، للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، لدى HSBC: "وفقاً لتقرير HSBC العالمي "الثقة في التكنولوجيا" قال :إن الناس في دول الشرق يتقدمون على نظرائهم في دول الغرب عندما يتعلق الأمر باعتماد التكنولوجيات الحديثة نظراً لزيادة فهمهم لها وتفاؤلهم بالاستفادة من مزاياها.

 

 وتعمل Visa مع التجار في المنطقة في سبيل اجتياز العوائق القائمة أمام التجارة الإلكترونية وتقديم تجربة دفع سلسة وآمنة، وتطوير الحلول المتكاملة للمستهلكين عبر الاستفادة من واجهات برمجة التطبيقات الخاصة بـ Visa من خلال منصة مطوري .